شاهد: استشهاد أردني بالقدس طَعَنَ شرطياً إسرائيلياً

استشهد مواطن أردني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر السبت، بعد طعنه شرطياً إسرائيلياً في منطقة باب السلسلة بالقدس القديمة، وحملت الحكومة الأردنية الاحتلال المسؤولية عن استشهاده ووصفت قتله بـ"الجريمة النكراء".

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية، في بيان لها، أن منفذ عملية الطعن في القدس أردني الجنسية، دخل البلاد بتأشيرة سياحية.

وأوضحت لوبا السمري، المتحدثة بلسان الشرطة الإسرائيلية، في بيان لها، أن "منفذ عملية الطعن هو مواطن أردني الهوية يبلغ من العمر نحو 57 عاماً"، على حد قولها.

وأضافت: إن "المهاجم دخل البلاد قبل نحو أسبوع بتأشيرة سياحية بغرض الزيارة"، ولم تكشف السمري عن هوية المواطن الأردني.

وتناقلت مواقع محلية أن منفذ العملية اسمه محمد عبد الله سليم الكساجي، ويبلغ من العمر 57 عاماً، وكان قد دخل البلاد مؤخراً عبر جسر الشيخ حسين قرب بيسان.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني: إن "الحكومة الاسرائيلية، بصفتها القوة القائمة بالاحتلال، تتحمل المسؤولية عن إطلاق النار على مواطن أردني في القدس الشرقية المحتلة اليوم، ما أدى إلى استشهاده".

وأضاف المومني في بيان نشرته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا): إن "وزارة الخارجية وشؤون المغتربين (الأردنية) تتابع، عبر السفارة الأردنية في تل أبيب، تفاصيل حادثة استشهاد المواطن الأردني محمد عبد الله سليم الكسجي؛ للوقوف على ظروف وملابسات ما حدث".

واستنكرت الحكومة الأردنية في بيانها، الحادثة، واصفةً إياها بـ"الجريمة النكراء"، وطالبت إسرائيل بكامل التفاصيل.

وأطلق ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" وسم "الفدائي الأردني"، مشيدين بهذه العملية.

وفي وقت سابق اليوم، قالت السمري في بيان، إن فلسطينياً قتل برصاص عناصر الشرطة بدعوى طعنه شرطياً، قبل أن تعلن أن القتيل أردني الجنسية.

وأضافت في البيان السابق أن الشرطي أصيب بجروح متوسطة في منطقة باب السلسلة في البلدة القديمة من مدينة القدس، وأنه تم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

اقرأ أيضاً :

رسالة بن سلمان تلقّفها مناهضو طهران.. وإيران تتراجع