فرنسا: 75 ألف حاسوب في العالم تأثّر بـ"الفدية الخبيثة"

أعلنت الشرطة الفرنسية، السبت، تأثّر أكثر من 75 ألف حاسوب في عشرات البلدان حول العالم؛ جراء الهجمات الإلكترونية العالمية.

وشنّ قراصنة إنترنت هجمات باستخدام برمجيات "الفدية الخبيثة"، استهدفت عدداً من المؤسّسات في مختلف أنحاء العالم؛ منها بنوك روسية، ومستشفيات بريطانية، ومصانع سيارات أوروبية.

وبحسب ما أوردته هيئة الإذاعة البريطانية؛ فقد أُعلن عن وقوع هجمات في بريطانيا، والولايات المتحدة، والصين، وروسيا، وإسبانيا، وإيطاليا، وفيتنام، وتايوان، ودول أخرى، إلا أنه لم يتّضح إذا كانت هذه الهجمات مرتبطاً بعضها ببعض.

وقال خبراء في عالم التكنولوجيا المتطوّرة، إن أكثر من 99 بلداً في العالم تعرّضت لهجمات إلكترونية متزامنة خطيرة، إذ أدّت تلك الهجمات إلى تعطيل معظم المستشفيات البريطانية، كما أصابت دولاً عظمى مثل الصين وروسيا.

اقرأ أيضاً :

الرياض: متفقون مع واشنطن على ضرورة وقف أنشطة إيران

وذكرت رئيسة مكتب مكافحة الجرائم الإلكترونية في الشرطة، فاليري مالدونادو، أن عدد الحواسيب المتأثّرة بالهجمات الإلكترونية حتى الآن وصل إلى 75 ألف حاسوب، محذّرةً من إمكانية تسجيل زيادة كبيرة في هذا العدد في الأيام القليلة المقبلة.

ويُعتقد أن هجوم "واناكراي" الإلكتروني استفاد من برمجيات مسروقة من وكالة الأمن القومي الأمريكية لتنفيذ الهجمات.

ومع ورود أنباء عن هجمات في العديد من البلدان حول العالم، إلا أن أكبر المتضرّرين منها حتى الآن كانت المستشفيات والمراكز الصحية في بريطانيا.

وتعهّد وزراء مالية مجموعة الدول السبع الاقتصادية الكبرى بتوحيد الجهود في سبيل مكافحة تفاقم خطر الهجمات الإلكترونية الدولية.

وجاء في مسودة بيان الاجتماع المنعقد في مدينة "باري" الإيطالية، السبت: "ندرك أن الهجمات الإلكترونية تمثّل خطراً متنامياً على اقتصاداتنا، وأن هناك حاجة لردود ملائمة على مستوى الدول"، وفق ما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

وسعودياً، قال مركز الأمن الإلكتروني، السبت، عبر حسابه الرسمي في "تويتر"، إنه لاحظ انتشار فيروس "فدية" للأجهزة العاملة بنظام "ويندوز"، ونصح بعمل بعض الخطوات بشكل عاجل جداً.

ومن أبرز الخطوات التي نصح بها هي إغلاق المنافذ المتصلة بالإنترنت "135، 139، 445"، كذلك تثبيت التحديث "MS17-010" من أجل إغلاق الثغرة المستغلّة في هذا الهجوم.