• العبارة بالضبط

#التنمية_والاستقرار.. منتدى قطري دولي لدعم اللاجئين

تفاعلت نخب عربية وقطرية وناشطون مع "منتدى الدوحة" السابع عشر؛ بإطلاقهم عدة وسوم على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، مؤكّدين دعمهم لدولة قطر في مساعيها لحل أزمات وقضايا اللاجئين.

وافتتح الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير قطر، الأحد، المنتدى الذي جاء بعنوان "التنمية والاستقرار وقضايا اللاجئين"، بمشاركة نحو 600 شخصية من مختلف دول العالم، بينهم قادة ورؤساء حكومات.

وقال: إن "مسألة اللاجئين ناجمة بحكم تعريفها عن حكم سياسي، سواء كانت حروباً، أو عمليات اقتلاع وتهجير قسري، ويجب ألا نفترض أنها مسألة مسلّم بها". مضيفاً أن "هذا يضاعف مسؤولية المجتمع الدولي، ويستوجب بذل المزيد من الجهود لتخفيف معاناة اللاجئين".

1478

وأطلق الناشطون العديد من الوسوم منها: "#التنمية_والاستقرار"، "#قضايا_اللاجئين"، "#منتدى_الدوحة"،" #Doha_Forum"، #df2017 #df17.

وعن تدخّلات القوى الخارجية من مليشيات إيرانية وجرائمها، قال أمير قطر إنها أدّت إلى تشريد العديد من المدنيين والإضرار بهم.

وأكّد ضرورة مواجهة الأيدولوجيات المتطرّفة التي تدفع بالشباب للإرهاب، مؤكداً دور الدول في محاربة الإرهاب، مع التمييز بين الإرهاب وحق الشعوب في النضال والمطالبة بالحقوق.

ونوّه الأمير بالقضية الفلسطينية، وما عانته خلال السنين، مشيراً إلى ذكرى النكبة الفلسطينية، التي تصادف الاثنين 15 مايو/أيار الجاري. كما ذكر ما تعانيه سوريا والعراق.

وقال: إن "هذا المنتدى ينعقد في ظل ظروف وتحديات إقليمية لا تخفى ظروفها عليكم"، مشيداً باختيار الهيئة الإقليمية العامة لموضوع المنتدى، وأشار إلى نزوح الآلاف عبر التاريخ الحديث من بلدانهم، وإنشائهم لحضارات أخرى.

دولة قطر ما زالت تبذل جهودها كافة لأجل اللاجئين، وفق أمير قطر. وقال إن النظام السوري قرّر تغيير ديموغرافية سوريا بدلاً من تغيير نفسه.

18493287_443816712649945_335130751_o

18493553_443816709316612_1818674790_o

18472111_443816705983279_303265984_o

18493805_443816732649943_541557167_o

189

159

وسيناقش المنتدى قضايا اللاجئين في اليمن وليبيا وسوريا، وغيرها من الدول، في كافة القطاعات.

المساهمة القطرية في قضايا اللاجئين كانت وما زالت كبيرة؛ باهتمام الدولة بالأعمال الإغاثية والتعليمية، ومساعدتها لكل منكوب ومصاب في جميع أنحاء العالم.

111

147

وتولي الدوحة اللاجئين الاهتمام الكبير، من منطلق الإنسانية والدين الذي يُحتّم عليهم احتواءهم.

ومن المتوقّع أن يخرج المنتدى بالعديد من التوصيات التي تصبّ في مصلحة المنطقة العربية والشرق الأوسط.

منتدى الدوحة

ويخاطب المنتدى في الجلسة الافتتاحية كل من سعد الحريري، رئيس وزراء لبنان، وأمينة محمد، نائبة أمين عام الأمم المتحدة، بحسب جدول أعمال المنتدى.

4

3

وكشف السفير أحمد بن سعيد الرميحي، مدير المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية القطرية، في تصريح سابق، أن عنوان المنتدى تم اختياره بدقة، خاصة أن قضية اللاجئين أصبحت همّاً عالمياً، في ظل الأزمات والمشاكل المختلفة التي تمر بها كثير من دول العالم، ومنها منطقة الشرق الأوسط.

واعتبر الرميحي أن المنتدى فرصة مواتية للاستماع لرؤساء الدول المشاركين، ورؤساء الحكومات والوزراء والخبراء، بشأن كل هذه المحاور والمواضيع المهمة التي يناقشها المنتدى، والقضايا الحقوقية والقانونية المرتبطة بها.

وأكّد الدور القطري الحيوي والمتميز في دعم اللاجئين وحمايتهم وتخفيف معاناتهم، باعتبار ذلك واجباً دينياً وإنسانياً.

2

1

وتحمل الجلسات العامة الأخرى عناوين: "التأثير السياسي والاقتصادي في قضايا اللاجئين"، و"البعد القانوني والحقوقي والإنساني في التعامل مع قضايا اللاجئين"، و"مستقبل التنمية والاستقرار وحقوق اللاجئين، نظرة استشرافية".

18472376_443798575985092_1720653273_o

اقرأ أيضاً :

قطر تعمم على مؤسساتها تنبيهات احترازية ضد "فيروس الفدية"

ويعقد المنتدى كذلك، بالإضافة إلى جلساته العامة، نحو 12 جلسة جانبية، 3 منها متزامنة، في 3 محاور فرعية مختلفة، تتناول قضايا ومواضيع شتى.

ومن أبرز عناوين تلك الجلسات؛ تطوّرات العلاقة الخليجية الإيرانية، والأزمات السياسية وانعكاساتها على استقرار الشرق الأوسط، وقضية اللجوء، وسياسات الدول.

هذا إلى جانب انكماش الاقتصاد العالمي، وسبل بناء اقتصاد عالمي أقوى، ودور المنظمات الخيرية والمجتمع المدني في مساعدة اللاجئين، والإعلام، وقضايا التنمية والاستقرار، وأزمة اللاجئين.

ويعتبر منتدى الدوحة، الذي تنظمه كل عام اللجنة الدائمة لتنظيم المؤتمرات بوزارة الخارجية، واحداً من أبرز المنتديات الدولية في مجال الشؤون الدولية المعاصرة، ما أكسبه أهمية كبيرة ولافتة عبر دوراته الـ 16 السابقة.