أوبك تضبط أسعار السوق بخفض إنتاجها أكثر من المقرر

أظهرت نتائج مسح، نُشر الاثنين، أن الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، التزمت بقرار خفض إنتاج النفط، بأكثر من المقرر لها في الاتفاق المبرم بين أعضائها نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وبدأ الأعضاء في "أوبك" ومنتجون مستقلون، مطلع العام الجاري، خفض الإنتاج بنحو 1.2 مليون برميل و558 ألف برميل يومياً، على التوالي، لمدة 6 أشهر تنتهي في يونيو/حزيران المقبل، في محاولة لإعادة الاستقرار لأسواق النفط العالمية.

واستند المسح، الذي أجرته "الأناضول" ونشر الاثنين، إلى التقارير الشهرية لـ"أوبك"، التي بين آخرها والصادر نهاية الأسبوع الماضي، أن كمية الإنتاج اليومي للدول الأعضاء في أبريل/نيسان الماضي، بلغت 31.732 مليون برميل.

كان إنتاج المنظمة بلغ في ديسمبر/كانون الأول الماضي -قبل شهر من دخول اتفاق خفض الإنتاج حيز التنفيذ- نحو 33.085 مليون برميل يومياً.

وبلغت كمية الخفض في إنتاج منظمة الدول المصدرة للبترول، 1.353 مليون برميل يومياً، مقارنة مع الاتفاق المنصوص عليه، والبالغ 1.2 مليون برميل.

ووفق البيانات المنشورة، تعد كمية إنتاج "أوبك" من النفط الخام المسجلة خلال أبريل/نيسان الماضي، هي الأدنى للدول الأعضاء منذ نهاية 2015.

وبحسب "أوبك"، التي تحصل على أرقام إنتاج الأعضاء من "مصادر ثانوية"، تراجع إنتاج السعودية من النفط الخام بنسبة 5 في المئة إلى 9.954 ملايين برميل يومياً الشهر الماضي.

اقرأ أيضاً:

69 عاماً على "النكبة".. والشعب الفلسطيني متمسك بحقه

كان إنتاج المملكة، التي تعد من أكبر منتجي النفط في العالم، سجلت إنتاجاً يومياً في ديسمبر/كانون الأول الماضي (قبل شهر من دخول اتفاق الخفض حيز التنفيذ)، بلغ 10.474 ملايين برميل يومياً.

وصعد إنتاج إيران من النفط الخام بنسبة 1% إلى 3.759 ملايين برميل يومياً، ارتفاعاً من 3.720 ملايين برميل يومياً في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وتراجع إنتاج العراق من النفط الخام بنسبة 5.6% إلى 4.373 ملايبن برميل يومياً، نزولاً من 4.632 ملايين برميل في ديسمبر/كانون الأول الماضي، بحسب أرقام "أوبك".

وتعقد منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، اجتماعاً لها، للبت بسياسة الإنتاج في 25 مايو/أيار الجاري في العاصمة النمساوية فيينا.

وقال وزير النفط والغاز العُماني محمد بن حمد الرمحي، في تصريحات صحفية الأحد، إنه يوجد اتفاق مبدئي بين جميع الأعضاء داخل وخارج "أوبك" بتمديد اتفاق خفض إنتاج النفط، إلى ما بعد يونيو/حزيران المقبل.

ورغم تنفيذ خفض الإنتاج، فإن أسعار النفط الخام سجلت مستويات متدنية خلال الشهرين الجاري والماضي، مقارنة مع أرقام الشهر الأول من 2017.

ويتخوف المنتجون حول العالم، من ارتفاع وتيرة إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة، في حال صعود أسعار الخام فوق حاجز 60 دولاراً، وهو السعر الذي يرى فيه منتجو (الصخري)، ملائماً للإنتاج والتسويق.

وبحسب بيانات "أوبك"، بلغ إنتاج الدول الأعضاء في المنظمة 31.750 مليون برميل يومياً في مارس/آذار، و32.086 مليون برميل في فبراير/شباط، و32.139 مليون برميل في يناير/كانون الثاني 2017.