• العبارة بالضبط

التلغراف: 4 قضايا سيناقشها أردوغان مع ترامب

قالت صحيفة التلغراف البريطانية، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، سيناقش أربع قضايا مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، حيث التقى الزعيمان في البيت الأبيض، الليلة، وجهاً لوجه، في أول اجتماع من نوعه بينهما.

أولى القضايا التي سيطرحها أردوغان على ترامب، بحسب الصحيفة؛ هو موضوع تسليح المليشيات الكردية في سوريا، حيث سبق أن أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن نيتها تسليح أكراد سوريا لقتال تنظيم الدولة، الأمر الذي أغضب أنقرة، التي تعتبر أن هؤلاء المقاتلين ينتمون لحزب العمال الكردستاني التركي المصنّف على أنه منظمة إرهابية.

ورغم رفض أنقرة لقرار واشنطن بتسليح أكراد سوريا، فإن الملاحظ أن الرئيس التركي عمل على ضبط نفسه وتصريحاته تجاه هذا القرار، ملقياً باللوم على الرئيس السابق، باراك أوباما، ولكن مع ذلك، ورغم الحديث التركي عن بداية علاقات جيدة مع الولايات المتحدة في عهد ترامب، فإن هناك العديد من القضايا الشائكة التي يجب التوصل إلى حل بشأنها بين أنقرة وواشنطن، وعلى رأسها موضوع الأكراد.

القضية الأخرى هي طلب أنقرة من واشنطن تسليمها المعارض التركي فتح الله غولن، الذي تتهمه تركيا بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية الفاشلة، في الخامس عشر من يوليو/تموز من العام الماضي، حيث يقيم غولن في بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية.

اقرأ أيضاً :

كاميرات المراقبة.. ضرورة أمنية توثق أطرف لحظات الإنسان وأصعبها

ورغم الجهود التركية في طلب تسلّم غولن، فإنها فشلت حتى الآن في إقناع أمريكا بضرورة تسليمه إلى أنقرة، ومن المتوقع أن يثير أردوغان هذا الأمر مع ترامب.

القضية الثالثة التي سيسعى أردوغان للحصول عليها؛ هي دعم أمريكي ممثل بترامب، للوقوف بوجه الانتقادات التي تكيلها منظمات غربية بشأن الحريات والديمقراطية في تركيا، وخاصة في أعقاب التعديلات الدستورية التي أقرّها الشعب التركي في استفتاء عام، الشهر الماضي، والتي زادت من صلاحيات الرئيس.

الرئيس ترامب سبق له أن قدم دعماً مباشراً لأردوغان، عقب الاستفتاء الدستوري الذي جرى في تركيا الشهر الماضي، حيث اتصل بنظيره التركي وهنّأه على النتيجة.

القضية الأخرى التي ستكون مطروحة على جدول أعمال قمة الزعيمين هي قاعدة إنجرليك الجوية، والتي تعتبر القاعدة الرئيسية في جنوب تركيا التي تستضيف قوات طيران التحالف الدولي بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية لمحاربة تنظيم الدولة.

تركيا رفضت الأسبوع الماضي السماح لنواب ألمان بزيارة القاعدة الجوية وزيارة القوات الألمانية هناك، وجاء ذلك مع تقارير تحدثت عن رغبة ألمانية بنقل القاعدة الجوية من إنجرليك التركية إلى الأردن، وألا يبقى الناتو رهناً للأهواء التركية، كما عبّرت عن ذلك المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل.

ومن المتوقع، بحسب الصحيفة، أن يسعى ترامب إلى تطمين نظيره التركي بأن قاعدة إنجرليك ستبقى مفتوحة، ومن الضروري إبعادها عن أي تجاذبات سياسية.