مباحثات ترامب وأردوغان ترفع التعاون لمكافحة "بي كا كا"

طغى الحديث عن مكافحة التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها منظمة حزب العمال الكردستاني "بي كا كا"، على معظم محادثات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره الأمريكي دونالد ترامب، بعد أن أنهى الزعيمان مشاوراتهما بالبيت الأبيض في أجواء وُصفت بـ"الباردة" والبعيدة نوعاً ما عن تساؤلات الصحافة.

أردوغان شدد خلال مؤتمره الصحفي القصير مع ترامب، على أنه لا يوجد مستقبل للمنظمات الإرهابية في المنطقة، مؤكداً أن تواصل أي بلد مع تنظيم "ب ي د" الذي تتهمه أنقرة بأنه جناح "بي كا كا" في سوريا "يتنافى مع الاتفاقات الدولية".

وأكد أردوغان أن "التعاون المشترك ضد جميع المنظمات الإرهابية في المنطقة، وخاصة تنظيم داعش، يمثل أهمية كبيرة"، مشدداً على أن "تركيا عازمة على مكافحة التنظيمات الإرهابية التي تهدد مستقبلها دون تمييز بينها".

وعقب الزيارة، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، الأربعاء، أنّه تمّ التوافق على المخاوف بشأن منظمة "بي كا كا" الكردية الانفصالية في تركيا، وذلك خلال لقاء وزير الدفاع التركي فكري إشيق ونظيره الأمريكي جيمس ماتيس.

جاء ذلك في بيان نُشر باسم متحدثة باسم البنتاغون، دانا وايت، التي أكدت أن الوزير الأمريكي يدعم مكافحة تركيا لمنظمة "بي كا كا"، موضحة أن المنظمة الانفصالية مدرَجة ضمن لوائح التنظيمات الإرهابية الأجنبية لدى واشنطن.

وأشارت المتحدثة إلى أنّ ماتيس أبلغ نظيره التركي، أنّ واشنطن خططت لرفع مستوى التعاون مع أنقرة فيما يخص مكافحة "بي كا كا".

اقرأ أيضاً:

مصدر: طهران سحبت قادة "داعش" من الموصل لتأسيس تنظيم جديد

ولفتت وايت إلى أنّ ماتيس وإشيق تناولا الأزمة السورية خلال لقائهما في البيت الأبيض، واتفقا على مواصلة التعاون لتخفيف حدة العنف والأزمات الإنسانية الحاصلة في هذا البلد.

كما صرّحت وايت بأن ماتيس عبّر لنظيره التركي عن امتنان واشنطن للمساعدات الإنسانية التي تقدّمها أنقرة إلى اللاجئين السوريين الفارّين من آلة القتل التي تعصف ببلادهم، وأكّد استمرار التعاون الأمني بين الطرفين.

من جهته، قال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية التركية إبراهيم قالن، إن أردوغان ونظيره الأميركي أجريا تقييماً للخطوات الممكن اتخاذها في مجال الاقتصاد، والتجارة، والدفاع، كما تناولا مسألة مكافحة المنظمات الإرهابية.

وأضاف قالن في تصريح صحفي من واشنطن، يوم الثلاثاء، أن الرئيسين أردوغان وترامب تناولا خلال الاجتماع الذي عقداه في البيت الأبيض، قضية مكافحة التنظيمات الإرهابية بالمنطقة، وعلى رأسها منظمة حزب العمال الكردستاني "بي كا كا" وتنظيم داعش، والخطوات الممكن اتخاذها ضد منظمة "فتح الله غولن" المتهمة بمحاولة الانقلاب.

ويرافق وزيرُ الدفاع التركي، الرئيس أردوغان في زيارته الرسمية إلى الولايات المتحدة، إلى جانب كل من رئيس هيئة الأركان خلوصي أكار، ووزير العدل بكير بوزداغ، ووزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيراق، ورئيس هيئة الاستخبارات هاكان فيدان.