التوصل إلى علاج التهاب مفصل الركبة دون تدخل جراحي

نجحت دراسة علمية أجراها علماء من أسكتلندا، في التوصل إلى نوع الخلايا الجذعية المسؤولة عن علاج مفصل الركبة، وإعادة تكوينه الطبيعي، في جسم الإنسان.

وتمكن الفريق العلمي من جامعة "أبردين" الأسكتلندية، من تحديد الخلايا الجذعية التي ستمثل قاعدة العلاج الطبيعية للمفاصل، حيث أكدت الدراسة أن هذا النوع من الخلايا يحتويه "الغشاء الزلالي".

في حين أوضحت الدراسة أن "الغشاء الزلالي" هو غشاء من النسيج الرخو، يقع بين محفظة المفصل، وتجويف المفصل، ويحتوي على خلايا طلائية تفرز السائل الزلالي، المسؤول عن ملء تجاويف المفاصل، وتسهيل حركتها وانزلاقها.

اقرأ أيضاً:

كاميرات المراقبة.. ضرورة أمنية توثق أطرف لحظات الإنسان وأصعبها

ووفقاً لصحيفة "الإندبندنت" البريطانية، تمكن العلماء من تحديد الخلايا الجذعية القادرة على إصلاح الغضاريف، إضافة إلى تحديد عدد من البروتينات، التي لديها القدرة على تنظيم عمل الخلايا الجذعية في إعادة البناء، وبحسب الصحيفة توجد هذه البروتينات عند تعرض "الغشاء الزلالي" للإصابة أو التورم.

وأوضح الفريق العلمي في البحث الذي نشره في مجلة "نيتشر" الطبية، أن اعتلال الغشاء الزلالي يعد من أهم الأسباب التي تؤدي إلى تورم بطيء ومزمن في منطقة الركبة، ويؤدي تضخمه إلى تورم الركبة وزيادة الإفرازات فيها، ومن أبرز أعراضه: الآلام المزمنة، وصعوبة ثني الركبة.

الجدير بالذكر أن علاج اعتلال "الغشاء الزلالي"، عادةً ما يستدعي تدخلاً جراحياً، من خلال عملية جراحية بالمنظار، لإزالة الغشاء المتضخم، وإزالة سبب الورم في الركبة.