• العبارة بالضبط

عقوبات أمريكية على مسؤولَين إيرانيََّين وشبكة صينية

فرضت الولايات المتحدة، الأربعاء، عقوبات جديدة على شركة ومسؤولين إيرانيين؛ بسبب صلتهم ببرنامج طهران للصواريخ الباليستية.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية، في بيان، إن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على اثنين من المسؤولين الدفاعيين الإيرانيين، وشركة إيرانية، وأعضاء في شبكة مقرها الصين لدعم برنامج إيران للصواريخ الباليستية.

وجاءت العقوبات في نفس اليوم الذي أعلنت فيه إدارة الرئيس، دونالد ترامب، أنها ستواصل إعفاء إيران من عقوبات أخرى أوسع نطاقاً في تحرك كان لا بد من اتخاذه لمواصلة تطبيق الاتفاق النووي الذي أبرم عام 2015، بحسب وكالة "رويترز".

اقرأ أيضاً:

هل يحل السيستاني "الحشد الشعبي" بعد القضاء على "داعش"؟

وقال البيان إن المسؤولين الإيرانيين اللذين تشملهما العقوبات هما مرتضى فرساتابور ورحيم أحمدي.

وسبق أن نسّق فرساتابور عملية بيع وتسليم متفجرات ومواد أخرى لوكالة تابعة للنظام السوري. أما أحمدي فهو مدير مجموعة باقري الصناعية المسؤولة عن برنامج إيران للصواريخ الباليستية التي تعمل بالوقود الصلب.

وتأتي العقوبات الجديدة قبيل زيارة دونالد ترامب للرياض، التي سيكون على رأس أولوياتها بحث الملف الإيراني والتصدي لممارستها التي تهدد استقرار المنطقة والعالم بحسب تصريح سابق للرئيس الأمريكي.