• العبارة بالضبط

مندوبة واشنطن بالأمم المتحدة: يجب نقل سفارتنا إلى القدس

قالت مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية بالأمم المتحدة، الأربعاء، في مقابلة صحفية إنها تعتقد أن القدس عاصمة "إسرائيل"، وينبغي نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إليها.

وأضافت نيكي هالي لقناة "سي بي إن" الإخبارية الأمريكية: "أعتقد بضرورة أن تكون القدس هي العاصمة، وينبغي نقل السفارة إليها".

وبخصوص حائط البراق، الواقع غربي المسجد الأقصى، قالت: "لا أعرف سياسة الإدارة الأمريكية بهذا الخصوص، لكني أومن بأن حائط المبكى جزء من إسرائيل".

تأتي هذه التصريحات قبيل الزيارة المرتقبة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى "إسرائيل" في 22 مايو/ أيار الحالي.

وذكر مستشار الأمن القومي الأمريكي، الثلاثاء، الجنرال هربرت ريموند مكماستر، أن "الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، سيقوم وهو وقرينته، ميلانيا، بزيارة الحائط الغربي (حائط البراق) في مدينة القدس، دون مرافقة أي مسؤولين إسرائيليين".

اقرأ أيضاً:

كاميرات المراقبة.. ضرورة أمنية توثق أطرف لحظات الإنسان وأصعبها

وبعدم مرافقة أي مسؤول إسرائيلي له خلال زيارته الحائط، يبدو أن ترامب يرغب في تجنب أي دلالات سياسية تتعلق بالسيادة، حيث سيطرت "إسرائيل" على حائط البراق عقب احتلالها لمدينة القدس الشرقية، عام 1967، وتطلق عليه اسم "حائط المبكى".

ويتمسك المسلمون بالحائط، ويعدونه جزءاً من السور الغربي للمسجد الأقصى المبارك ولا يمكن أن يتنازلوا عنه.

يشار إلى أن الإدارات الأمريكية المتعاقبة ترى أن قضية القدس الشريف ينبغي بحثها ضمن قضايا مفاوضات الحل النهائي بين الفلسطينيين وإسرائيل، بحسب وكالة الأناضول.