الحمادي: الإرهاب والعنصرية على طاولة ملتقى الزعماء المغردين

كشف يوسف الحمادي رئيس اللجنة الإعلامية لملتقى "مغردون"، الذي يُعقد في الرياض بحضور زعماء ومسؤولين على هامش قمة الزعماء العالمية، النقاب عن أن ملفي الإرهاب والعنصرية سيكونان من أهم ما سيناقشه الملتقى.

وقال الحمادي، في تصريحات خاصة لـ"الخليج أونلاين"، إن الملتقى سيشهد مشاركات جديدة من نوعها من حيث الشخصيات ونوعية القضايا التي سيتم طرحها ومناقشتها، وذلك بالتزامن مع زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ومشاركته في القمم الثلاث، والذي سيحضر الملتقى.

وأضاف الحمادي، أن الملتقى سيناقش قضايا ضرورية كثيرة تخص الأمم بشكل عام والشباب بشكل خاص.

اقرأ أيضاً:

تعرّف على البرامج الكاملة لزيارة ترامب للسعودية

وأرجع الحمادي أهمية وتوقيت الملتقى بقوله إنه "يتزامن مع انعقاد ثلاث قمم، وهي: القمة السعودية-الأمريكية، والخليجية-الأمريكية، والعربية الإسلامية-الأمريكية، وانطلاقاً من أهمية هذه القمة قرر القائمون على "مغردون" إشراك قادة وسياسيين من الشخصيات المؤثرة على الأصعدة كافة؛ كالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ووزير الخارجية السعودي عادل الجبير، ووزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، ليقوم هؤلاء الشخصيات بإدارة الحوار مع المشاركين في الملتقى.

وأضاف الحمادي أن اختيار الشخصيات جاء "باعتبارهم رواداً مؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي خاصةً موقع تويتر، وسيتطرق كل منهم إلى الحديث عن عدة محاور يعكس تجربته في العالم الافتراضي.

وتتصدر ملفات الإرهاب والعنصرية والتعصب الرياضي أهم الملفات التي سيتناولها الملتقى، حسب ما قاله الحمادي في تصريحه لـ"الخليج أونلاين"، مشيراً إلى أن هذه القضايا باتت تشكّل محوراً مهماً في حياة الشباب، خاصةً تلك التي تتعلق بوسائل التواصل الاجتماعي؛ إذ أصبح للشبكات العنكبوتية تأثير واضح على فكر وتوجه الشباب في مختلف مجالات حياتهم.

وحول أهداف مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز (مسك) الخيرية المنظمة للملتقى، أشار الحمادي إلى أنها تتركز على 5 أهداف رئيسية هي: حث الشباب على التعاون فيما بينهم ومع المسؤولين للتصدي للشائعات وللمحرضين على الإرهاب إلكترونياً، وتوعية الشباب بضرورة رفع حس المسؤولية لديهم وتوظيف تأثيرهم الإيجابي على مواقع التواصل الاجتماعي، وتعزيز الإيجابية على منصات الحوار في تويتر، ونبذ التطرف والطائفية وتحفيز الشباب والشابات على المشاركة، وتعزيز مفاهيم التواصل الفعال بين القادة والشعوب عبر تويتر وباقي مواقع التواصل الاجتماعي.

وسيشهد الملتقى عرض فقرات وجلسات منوعة إلى جانب منصات سيتحدث خلالها المشاركون عن تجاربهم الناجحة التي حققت صدىً إيجابياً على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان البيت الأبيض قد أعلن أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سيغادر الجمعة المقبل، إلى المملكة العربية السعودية، في أول جولة خارجية له، منذ توليه سلطاته في يناير/كانون الثاني الماضي، يتخللها مشاركته في قمم ثلاث هي: قمة ثنائية مع الملك سلمان، وقمة مع قادة دول الخليج، وقمة مع قادة دول عربية وإسلامية.