• العبارة بالضبط

"مراس" منصة سعودية جديدة لتسهيل وتحسين بيئة الاستثمار

أطلق وزير التجارة والاستثمار السعودي، ماجد القصبي، مبادرة جديدة لتسهيل ممارسة الأنشطة التجارية والاستثمارية وتحسين بيئة الأعمال في المملكة، وذلك في إطار برنامج التحول الوطني.

المبادرة الجديدة التي تحمل اسم "مِراس"، والتي أُطلقت، الأربعاء، تهدف أيضاً إلى خلق بيئة تنافسية جاذبة لرؤوس الأموال، وتعزيز مركز المملكة في مؤشر تنافسية الأعمال العالمي، ورفع مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي وزيادة حجم الاقتصاد لتحقيق رؤية 2030.

وخلال إطلاق المرحلة الأولى من المبادرة، قال القصبي إن "مراس" نقلة نوعية في مجال إعادة هندسة الإجراءات الحكومية لتبديد العقبات أمام المستثمرين وتسهيل إجراءات بدء وممارسة العمل التجاري.

وتشمل المبادرة خدمات لمساعدة المستثمرين على معرفة جميع المتطلبات الحكومية لبدء النشاط التجاري، عبر مراكز الخدمة الموحدة التي سيتم إنشاؤها، إضافة إلى تخصيص لجان مشتركة لإعادة هندسة الإجراءات وتطوير الأعمال؛ لضمان الجودة وتحسين الأداء بشكل مستمر، بحسب صحيفة "الجزيرة" السعودية.

اقرأ أيضاً:

أرامكو السعودية توقّع اتفاقاً لبناء شبكة بتروكيماويات بالصين

كما ستضم المبادرة أيضاً خدمات وقطاعات تخصصية مختلفة والتي يحتاج إليها المستثمر لبدء نشاطه التجاري، وسيتم إشراك القطاع الخاص في هذه المبادرة تحقيقاً لرؤية 2030، وفق القصبي.

ومن المقرر أن تشمل المبادرة عدة مراحل رئيسية لإطلاقها مع خطة واضحة لجميع المراحل وإنجازات كل جهة حكومية مرتبطة بها؛ بهدف متابعة خطة سير العمل وأيضاً تسريع عملية الإنجاز.

وتتمثل أبرز مكونات المبادرة في منصة مراس الإلكترونية، والدخول الموحد لخدمات قطاع الأعمال، والدليل الإرشادي التفاعلي لبدء العمل التجاري، وتقديم خدمات أساسية من القطاع الخاص مثل فتح حساب بنكي للمنشأة، بحسب الوزير السعودي.

كما تم إطلاق منصة مِراس الإلكترونية التي ستوفر على المستثمرين عناء التنقل من جهة إلى أخرى، حيث أصبح بإمكانهم حالياً -وبخطوة واحدة إلكترونية وعبر نموذج موحد- الاستفادة من عدة خدمات حكومية، مثل: استخراج السجل التجاري وشهادة الغرف، وإنشاء ملف في وزارة العمل والتأمينات.

وتسعى المملكة لإضافة مزيد من الخدمات التي تهم المستثمرين بشكل مرحلي مستقبلاً، في إطار رؤيتها لتقليص الاعتماد على النفط وتنويع مصادر الدخل.