وزير خارجية لبنان يحذر من انهيار بلاده بسبب اللاجئين

حذر وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، الخميس، من وصول بلاده إلى نقطة الانهيار؛ بسبب الأعباء الاقتصادية والأمنية والمعيشية المترتبة على تدفق اللاجئين السوريين لأراضيه.

وجاءت تصريحات باسيل خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي أنجيلينو إلفانو، عقب لقائهما في مقر وزارة الخارجية اللبنانية في بيروت.

وشدد الوزير اللبناني على أن "الحل السياسي الشامل، وحده القابل للحياة في سوريا، فضلاً عن عودة النازحين". ودعا إلى "القضاء على من يمولون تنظيم الدولة تزامناً مع الانتصارات على الأرض، حسب وكالة "الأناضول".

اقرأ أيضاً:

الأمم المتحدة تتوقع فرار 200 ألف خلال تحرير الموصل القديمة

من جهته، أثنى إلفانو على "جهود لبنان الكبيرة لاستضافة النازحين السوريين، وعمله في مكافحة الإرهاب، وما يقوم به من أجلنا ومن أجل العالم بأسره"، حسب قوله.

ووصف الوزير الإيطالي لبنان بأنه "نموذج فريد للتعددية الديمقراطية في الشرق الأوسط"، معتبراً أنه يلعب دوراً مهماً في الاستقرار بالمنطقة.

وقبل لقاء باسيل، التقى إلفانو الرئيس اللبناني ميشال عون بمقر الرئاسة في بعبدا شرقي بيروت، حيث بحثا معاً "تداعيات النزوح السوري إلى لبنان، ودور المجتمع الدولي في تقديم المزيد من الدعم للبنان في هذا المجال".

كما التقى إلفانو رئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس الحكومة سعد الحريري، ومن المقرر أن يزور الوزير الإيطالي خلال زيارته التي يختتمها الجمعة، قوات بلاده العاملة ضمن قوات "اليونيفيل" التابعة للأمم المتحدة جنوبي لبنان.

وبلغ عدد اللاجئين السوريين في لبنان مليون لاجئ، حسب تقرير حدّثته منظمة العفو الدولية (أمنستي) نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي. ووفق وزير الدولة، معين المرعبي، في مقابلة مع "الأناضول" في فبراير/شباط الماضي، فإن عدد اللاجئين السوريين المسجلين في لبنان أقل من مليون لاجئ.