قوات التحالف تقصف موقعاً لنظام الأسد قرب الحدود العراقية

قصفت طائرات التحالف الدولي موقعاً تابعاً للنظام السوري بالقرب من المثلث الحدودي مع العراق والأردن؛ في حين تحدثت مصادر بالمعارضة عن تدمير قافلة للنظام وفصيل تابع لإيران.

وقال مسؤول أمريكي لوكالة رويترز، إن الجيش الأمريكي نفذ ضربة جوية في وقت سابقٍ من الخميس ضد فصيل مدعوم من النظام السوري بعد تحركه ضد مقاتلين تدعمهم الولايات المتحدة في جنوب البلاد.

وأوضح المسؤول -الذي طلب عدم نشر اسمه- أن الضربات وقعت قرب بلدة التنف وأعقبت طلقات تحذيرية أطلقتها طائرات أمريكية بهدف ردع المقاتلين.

اقرأ أيضاً:

"ناتو إسلامي".. هل تكون قمة الرياض شرارة لقوة عسكرية جديدة؟

ونقلت قناة "الجزيرة" الإخبارية عن مصادر بالمعارضة السورية، أن طائرات التحالف قصفت موقع "الشحمة" الذي يبعد 40 كيلومتراً عن الحدود مع العراق، وذلك بعد ساعات من سيطرة مليشيات النظام عليه؛ ما أدى إلى احتراق العديد من آليات النظام وتدمير دبابة على الأقل.

في غضون ذلك، قال مسؤول بالمعارضة السورية المسلحة إن طائرات التحالف ضربت قافلة للنظام السوري وفصيلاً مسلحاً تدعمه إيران، كانت تتجه صوب قاعدة التنف في جنوبي سوريا، حيث تتمركز قوات أمريكية خاصة.

وأكد مزاحم السلوم، من جماعة "مغاوير الثورة"، أن الطائرات نفذت الضربة في حين كانت القافلة تتقدم على بعد 27 كيلومتراً من القاعدة. وأضاف: "إن قوات المعارضة أبلغت التحالف تعرضها لهجوم من النظام السوري والإيرانيين في هذه النقطة فجاءت الطائرات ودمرت القافلة".

ومنذ أيام، تحاول قوات النظام التقدم باتجاه معبر التنف على الحدود مع العراق، والذي تسيطر عليه المعارضة، وذلك في محاولة لعزل مناطق البادية الخاضعة للمعارضة بعد تراجع تنظيم الدولة.

وردّت قوات النظام على القصف بهجمات على منطقة سد الزلف وبادية محافظة السويداء وحققت تقدماً هناك.