الأمم المتحدة تدعو لحل سريع لإضراب الأسرى الفلسطينيين

دعت الأمم المتحدة، الخميس، لضرورة التوصل إلى حل سريع لإضراب المعتقلين الفلسطينيين عن الطعام، منذ 32 يوماً، في سجون الاحتلال الإسرائيلية.

ونقل المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، عن المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكلاي ميلادينوف، قوله: "هناك ضرورة ماسة للتوصل إلى حل سريع لإضراب المعتقلين الفلسطينيين (في السجون الإسرائيلية) احتجاجاً على ظروفهم".

وأضاف، في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة في نيويورك، أن "ميلادينوف أعرب عن قلقه الشديد إزاء إضراب المعتقلين عن الطعام، ودعا إلى ضرورة التوصل لحل بما يتماشى مع القانون الإنساني الدولي".

اقرأ أيضاً:

الجبير: جهود لبناء مؤسسة أمنية في المنطقة تتصدى لأي تحديات

وتابع المسؤول الأممي: "مع تزايد التوترات في الشارع الفلسطيني، أعرب ميلادينوف عن أمله في أن تؤدي الجهود الحالية إلى حل فوري لهذه المسألة (الإضراب)، بما يخدم مصلحة السلام بين الجانبين".

ورداً على أسئلة الصحفيين بشأن تأخر ميلادينوف عن إظهار موقفه إزاء قضية الأسرى الفلسطينيين، قال دوغريك: "نحن لم نتأخر ولم نكن صامتين، واليوم رأى السيد ميلادينوف أنه الوقت المناسب لإصدار مثل هذا البيان".

ومنذ 17 أبريل/ نيسان الماضي، يخوض أكثر من 1500 معتقل فلسطيني في السجون الإسرائيلية إضراباً مفتوحاً عن الطعام؛ للمطالبة بوقف إسرائيل احتجاز نحو 500 فلسطيني من دون محاكمة، وإنهاء الحبس الانفرادي، وتحسين الرعاية الطبية، إضافةً إلى إطلاق سراح المعاقين والذين يعانون أمراضاً مزمنة.

ويقود الإضراب، مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، المعتقل منذ عام 2002، والمحكوم عليه بالسجن مدى الحياة 5 مرات؛ لإدانته بـ"قتل إسرائيليين" في انتفاضة 2000.

وتعتقل إسرائيل في سجونها نحو 6500 فلسطيني، بينهم 51 امرأة، وفق إحصائيات فلسطينية رسمية.

ويتهم معتقلون ومسؤولون فلسطينيون ومنظمات حقوقية فلسطينية وإسرائيلية ودولية، سلطات الاحتلال بانتهاك حقوق الأسرى، لا سيما على مستوى الخدمات الصحية.