• العبارة بالضبط

الرئيس التنفيذي لشركة "نون" يغادر منصبه مع بعض الموظفين

غادر الرئيس التنفيذي وعدد من موظفي شركة نون للتجارة الإلكترونية التابعة للملياردير الإماراتي، محمد العبّار، وصندوق الاستثمارات العامة السعودي، مناصبهم، ما اعتبر ضربة قاصمة قبيل تدشينها مشروعها الجديد.

ونقلت وكالة رويترز، عن مصادر مطّلعة، الجمعة، بأن الرئيس التنفيذي، فضيل بن تركية، كان من بين الموظّفين الذين غادروا الشركة في الأسابيع الأخيرة؛ بسبب مشاكل تتعلّق بالتأسيس،‭ ‬ولم تذكر المصادر عدد الموظفين الذين غادروا الشركة.

وقال متحدّث باسم نون، الخميس: "بسبب التغيُّر في قاعدتنا التشغيلية، والحاجة لكفاءات أفضل، كانت هناك تغييرات وعمليات إعادة توزيع بسيطة للموظفين".

كان العبّار قد ذكر في بيان، الثلاثاء، أنه من المقرّر تدشين نون في 2017، وأن الشركة تعمل على إقامة شراكات مع مجموعة من تجار التجزئة والموزّعين بالمنطقة والعلامات التجارية العالمية.

اقرأ أيضاً :

السعودية تستقبل ترامب الجمعة وتنتظر 55 زعيماً في "قمم العزم"

وأضاف أنه على مدى الأشهر القليلة الماضية استقطبت الشركة خبرات إضافية لتعزيز فريقها الإداري والمساعدة على تنفيذ خططها.

وفي العام الماضي، قال رجل الأعمال الإماراتي البارز، إنه تحالف مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي، وبعض مستثمري القطاع الخاص؛ لتدشين نون، وهي منصّة للتسوّق عبر الإنترنت تركّز على الشرق الأوسط.

وفي ذلك الوقت قال العبّار، إن نون ستطلق عملياتها في السعودية والإمارات العربية المتحدة، في يناير/كانون الثاني 2017.

غير أن المشروع يُقبل على الدخول في سوق تحتدم فيها المنافسة، ففي مارس/آذار أبرمت "أمازون. كوم" صفقة استحواذ على شركة "سوق. كوم" للتجزئة الإلكترونية في الشرق الأوسط، ووصف جولدمان ساكس الصفقة بأنها "الكبرى في تاريخ صفقات الدمج والاستحواذ بقطاع التكنولوجيا في العالم العربي".

وحاولت مجموعة إعمار مولز، المدعومة من العبّار، وهي وحدة التجزئة لإعمار العقارية، شراء "سوق. كوم" أيضاً، لكنها لم تفلح بذلك.

والعبّار هو مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة إعمار في دبي، التي تولّت بناء برج خليفة، أطول برج في العالم. وفي السنة الأخيرة زاد تركيز رجل الأعمال الإماراتي على استثمارات التكنولوجيا والتجارة الإلكترونية، واشترى حصة في شركة أرامكس للخدمات اللوجستية.

ويشير تقرير من شركة إيه. تي كيرني العالمية للاستشارات، نشر العام الماضي، إلى أن من المتوقّع نموّ حجم سوق التجارة الإلكترونية في منطقة الخليج إلى 20 مليار دولار بحلول 2020.

وفي علامة جديدة على طموحاته في السوق، اشترى العبّار حصة في ميدل إيست فينتشر بارتنرز، وهي إحدى شركات رأس المال المخاطر، تدير أصولاً تزيد قيمتها على 120 مليون دولار، وفقاً لما ذكرته الشركة، الخميس.

وفي 11 مايو/أيار، قال متحدّث باسم العبّار لوكالة رويترز، إن صندوقاً تكنولوجياً يقوده رجل الأعمال الإماراتي استحوذ أيضاً على موقع "جادو بادو" للتجارة الإلكترونية والتسوّق عبر الإنترنت، ومقرّه الإمارات العربية المتحدة.