• العبارة بالضبط

دمج الأندية الخليجية.. مجازفة محسوبة لبناء فرق للمنافسة آسيوياً

فوجئ الوسط الرياضي في دول الخليج العربي بسلسلة قرارات من أعلى المستويات أسفرت عن دمج العديد من الأندية المحلية في كيانات واحدة.

البداية كانت في قطر ثم تبعتها الإمارات؛ ما يُشير إلى وجود خطط تطلبت القيام بمجازفة محسوبة العواقب؛ من أجل بناء أندية قادرة على المنافسة بقوة على الساحتين المحلية والقارية، رغم الثمن الباهظ لمثل هذه القرارات خلال التضحية بجماهيرية وعراقة بعض الأندية جراء قرارات الدمج الأخيرة.

"الخليج أونلاين" يُسلط في التقرير الآتي الضوء على أبرز القرارات الرياضية التي تم اتخاذها في المنطقة الخليجية، والهدف الرئيس من وراء الإسراع باعتمادها في الأمتار الأخيرة من الموسم الكروي الحالي.

- "الدحيل" للتفوق قارياً

في أبريل/نيسان 2017، أعلنت وزارة الثقافة والرياضة اندماج ناديي "لخويا" المتوّج بطلاً لـ"دوري نجوم قطر" و"الجيش" في كيان واحد تحت اسم نادي "الدحيل"، اعتباراً من الموسم الكروي المقبل.

17887218_1423821467682639_600081341_o

وقالت الوزارة القطرية آنذاك: "تقدم نادي لخويا الرياضي بطلب لدى وزارة الثقافة والرياضة؛ وذلك لاتخاذ إجراءات تسجيل وإشهار نظام أساسي جديد لنادي لخويا الرياضي وبما يتضمن -وفقاً للطلب المقدم من النادي- تعديل مسماه إلى نادي الدحيل الرياضي وتكوين جمعية عمومية به تباشر الصلاحيات والاختصاصات المقررة في قانون تنظيم الأندية الرياضية".

x338

وتابعت: "بحيث يصبح نادي الدحيل الرياضي نادياً رياضياً بنظام أساسي جديد أسوة بالأندية الأهلية الأخرى، وسوف يعمل بمسمى النادي الجديد وشعاره اعتباراً من الموسم الرياضي القادم".

وفرض لخويا هيمنة شبه تامة على الكرة القطرية في السنوات الأخيرة؛ إذ تُوّج بلقب الدوري المحلي للمرة الخامسة في غضون سبعة مواسم، ولم يكسر سطوته سوى السد في عام 2013، والريان في 2016، بينما حلّ "الجيش" رابعاً في الترتيب النهائي لـ"دوري نجوم قطر".

1280x960 (2)

ويهدف قرار الدمج بين الناديين في كيان واحد إلى المنافسة بقوة في مسابقة دوري أبطال آسيا، وجعل المسابقة القارية أولوية للنادي القطري الوليد، في ظل الإمكانات الفنية والمادية والبشرية التي ستنتج عن عملية الاندماج.

اقرأ أيضاً:

افتتح أول ملاعب المونديال.. أمير قطر يظهر دعماً مطلقاً للرياضة

ومن دون أدنى شك، فإن "الدحيل" إلى جانب "السد" سيلعبان الأدوار الأولى في "أمجد الكؤوس الآسيوية"، خاصة أن "الزعيم" تُوّج ببطولتي "كأس قطر" و"كأس أمير قطر" هذا الموسم، كما أنه حلّ وصيفاً في الدوري القطري خلف لخويا.

كما أن عملية الدمج سوف تفيد العديد من الأطراف في المنظومة الكروية المحلية في قطر؛ إذ إن الأندية سوف تجد ضالتها عند الاستعانة بالعناصر التي ستسقط حتماً من قوائم الناديين بعد عملية الدمج، حيث إن النادي الجديد سيتوفر فقط على قائمة تضم 30 لاعباً، في حين أن النصف الثاني من اللاعبين سيكون حراً في الانتقال إلى أندية أخرى.

وستجد السوق الكروية في قطر وفرة في اللاعبين المتاحين في "الميركاتو"، الذين حتماً سيشكلون الإضافة، وسيزيدون من قوة الأندية التي تتعاقد معهم؛ وهو ما سيزيد من حدة المنافسة بين الأندية، وسوف يُشعل الصراع في مختلف المسابقات الكروية القطرية؛ ما يؤثر إيجاباً على المنتخب القطري الشهير بـ"العنابي".

- الإمارات على الدرب ذاته

ومنتصف مايو/أيار 2017، فوجئ الوسط الرياضي الكروي في الإمارات بقرار اتخذه نائب رئيس دولة الإمارات، محمد بن راشد، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، يتعلق بدمج ناديي "الشباب" و"دبي" مع "النادي الأهلي" في كيان رياضي واحد، يحمل اسم "نادي شباب الأهلي – دبي".

C_8grCmUIAA0vI_

وأعلن الحساب الرسمي لحكومة دبي على موقع التواصل الاجتماعي الشهير "تويتر": أن "محمد بن راشد يأمر بدمج ناديي الشباب ودبي مع النادي الأهلي في كيان رياضي واحد، يحمل اسم نادي شباب الأهلي-دبي".

وأضاف: "تعيين الشيخ حمدان بن محمد رئيساً، والشيخ مكتوم بن محمد نائباً أول للرئيس، والشيخ أحمد بن محمد نائباً ثانياً لرئيس نادي شباب الأهلي-دبي".

وفي هذا السياق، أكد نائب رئيس دولة الإمارات، أن الهدف من دمج ناديي "الشباب" و"دبي" بالأهلي تحت اسم "شباب الأهلي-دبي"، يتمثل في بناء فريق منافس على الصعيدين القاري والعالمي.

C_9tBnSVYAAMbnu

وتابع على حسابه في موقع التغريدات القصيرة: "الهدف هو تعزيز المسيرة الرياضية ودعم فرص كرة القدم الإماراتية التي يجب دعمها بفرق كبرى تحقق إنجازات تليق باسم الدولة".

اقرأ أيضاً:

يخلق من الشبه 40.. نسخ طبق الأصل لنجوم الكرة في الشرق الأوسط

وبعد ساعات قليلة من قرار حاكم دبي، أصدر حاكم الشارقة سلطان بن محمد القاسمي قراراً ينص على دمج ناديَي "الشعب الثقافي الرياضي" و"الشارقة الثقافي الرياضي" في كيان واحد يحمل اسم (نادي الشارقة الثقافي الرياضي)؛ وذلك بهدف الارتقاء بمستوى الرياضة في الإمارة وتوحيد الجهود وتضافرها خدمة للرياضات والألعاب الجماعية والفردية كافة.

BcYCQleCYAAbAFY-1

كما نصَّ القرار على أن يتولّى مجلس الشارقة الرياضي إدارة الكيان الجديد كمرحلة انتقالية، إلى أن يتم تشكيل مجلس إدارة جديد للنادي بقرارات لاحقة.

اقرأ أيضاً:

آخرهم "عموري".. جائزة اللاعب الأفضل في آسيا تتكلم "خليجياً"

ويؤكد مراقبون أن الحكومات الخليجية تدخلت في الوقت المناسب من أجل وقف هدر المال العام الذي تمارسه إدارة الأندية، حيث بالغت بعض الفرق في الإنفاق على استقطاب اللاعبين الأجانب إلى صفوفها مقابل مبالغ مالية مهولة؛ ما أدى إلى ارتفاع كبير في أسعار اللاعبين وعدم قدرة بعض الأندية على تدعيم صفوفها بالشكل المطلوب.

كما تستهدف قرارات الدمج تقليص الفوارق المالية مع بقية الأندية الأخرى، حيث سيحصل الكيان الوليد على دعمه كبقية الأندية من وزارة الشباب والرياضة، ويصبح الجميع في مستوى واحد، كما أنها تعزز التنافسية وتجعل الجميع يقف على أرضية صلبة ومتساوية وعلى قدم المساواة.