أمريكا تضرب الأمم المتحدة بالحذاء الإسرائيلي

الهدية التي قدمها وزير جيش الاحتلال، أفيغدور ليبرمان، للسفيرة الأمريكية الصهيونية لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، بعد زيارتها إلى الكيان، ووقوفها ومساندتها لجرائم الكيان بحق الفلسطينيين، كانت هدية غريبة في الأعراف والتقاليد الرسمية، وهي عبارة عن "حذاء" بكعبٍ عالٍ، هذا بالفعل ما يجب أن يُقدم من هدية تليق بمستوى السفيرة التي تعهدت بالضرب بيد من حديد على كل من يقف في وجه العدو الإسرائيلي.

وأعرب ليبرمان، خلال لقائه هيلي، عن إعجابه الشديد بنشاطها في الدفاع عن الكيان بالأمم المتحدة، وقدم لها تمثالاً لحذاء بكعب عالٍ، قائلاً لها: "أنت صديقة حقيقية لـ(إسرائيل)"، مشدداً على احترام جهودها في مواجهة كل من يحاول المساس بالكيان.

الكيان الصهيوني ليس له صديق مطلقاً، حتى الرئيس الأمريكي؛ إذا صدر عنه ما يُغضب الكيان يصبح عدوّاً وخائناً لليهود والسامية، وها هي قيمة الصداقة للكيان هدية عبارة عن "حذاء"، يقول المسؤولون في الكيان: "إنها ذات دلالات سياسية"، لكنني أقول إنها قيمة السفيرة الأمريكية الدنيئة لدى الكيان، وإن زمن الضرب بالأحذية قد انتهى.

سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة تقف بشراسة وغطرسة ضد أية قرارات أممية جديدة تدين الكيان، خصوصاً جرائم الكيان بحق الفلسطيني وأرضه المباركة، وعدّت هيلي قرارات الأمم المتحدة التي تدين الكيان "بلطجة" ويجب التصدي لها ووقفها، وهددت واشنطن بالانسحاب من مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف الذي تقول: "إنه ينتقد كثيراً (إسرائيل)".

هيلي التي شاركت قبل أشهر قليلة في مؤتمر اللوبي اليهودي بالولايات المتحدة (أيباك)، أعربت عن شجبها بقوةٍ، قرار مجلس الأمن الدولي ضد المستوطنات، قائلة: "زمن مصارعة (إسرائيل) انتهى"، وأضافت: "أنا أحتذي حذاء ذا كعب عالٍ، ليس (موضة)، وإنما لأضرب به مجدداً في كل مرة يحدث فيها شيء غير صحيح"، في إشارة منها إلى أعداء الكيان الصهيوني بالعالم.

ويبدو أن سفيرة ترامب لدى الأمم المتحدة من أصول يهودية ومن آباء وأجداد يهود؛ فهي تدافع بكل قوة وتحدٍّ عن الكيان الصهيوني، وتتعهد بمنع أي قرار أممي يدين الكيان، ووقف الإجراءات الدولية بحق المجرمين في الكيان الصهيوني الذين ارتكبوا آلاف الجرائم بحق الأطفال والنساء الفلسطينيين.

والمتابع لتصريحات السفيرة الأمريكية بخصوص القضية الفلسطينية و"الشرق الأوسط"، يجد أنها تدافع عن الكيان الصهيوني أكثر من دفاعها عن بلادها، في أروقة المجتمع الدولي، حتى إنها لا تدخر جهداً في العمل المتواصل على مدار الساعة من أجل التصدي لأي قرار أممي يصدر ضد الكيان.

اقرأ أيضاً:

ليبرمان يتباهى بعدد مستوطنات قياسي هو الأكبر منذ 1992

أرى أن زيارة هيلي، الأسبوع الماضي، إلى الكيان الصهيوني جاءت لتقديم فروض الولاء والطاعة للحاخامات اليهود والجنرالات العسكريين؛ إذ توجهت مباشرة إلى تدنيس حائط البراق الإسلامي، وأدت الصلوات التلمودية اليهودية أمام الحائط الذي يعده الصهاينة مقدساً لديهم، وعقدت لقاءات مع رئيس الوزراء الصهيوني (بنيامين نتنياهو) ورئيس الكيان (روبين ريفيلين)؛ لإيصال رسالة الدعم والمساندة للكيان.

أما لقاؤها رئيس سلطة أوسلو محمود عباس، فكان لإعطائه الأوامر الأمريكية الجديدة بعدم رفع أي تقرير أممي يدين الكيان، والتزام الصمت في أروقة الأمم المتحدة، ووقف الجهود الدبلوماسية الفلسطينية فيما يخص قضايا الاستيطان والأسرى والجرائم الإسرائيلية بحق شعبنا الفلسطيني.

وقد بشرت هيلي المسؤولين الصهاينة بالعهد الجديد للكيان في الأمم المتحدة، وقالت بعد لقائها نتنياهو: "إن الأمم المتحدة دأبت التنمر على (إسرائيل)؛ لأن ذلك كان ممكناً، لكنها لا تقبل هذا الأمر الآن"، وشددت هيلي على أنه عهد جديد للكيان في الأمم المتحدة، وتأمل أن يكون عهداً جديداً أيضاً لمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، الذي ينتقد دوماً الكيان على جرائمه بحق الشعب الفلسطيني.

منذ تعيين الرئيس الأمريكي هيلي مطلع العام الجاري لهذا المنصب، أعلنت بوضوح أنها تقف إلى جانب الكيان في الأمم المتحدة، مشددة على أنها ستقف بحزم ضد كل الحملات التي وصفتها بالمعادية للكيان، وأن سياسة الأمم المتحدة سوف تشهد تغيراً كبيراً في التعامل مع الكيان.

على المجتمع الدولي ألا يبقى صامتاً وعاجزاً عندما يهدَّد بالضرب بالأحذية حال صدور قرارات أممية تستنكر الجرائم والممارسات الإسرائيلية بحق الأرض والشعب الفلسطينيين؛ لأن صمته يعني الموت السريري للأمم المتحدة ومؤسساتها الدولية.

إلى الملتقى