قطر: الدول التي اتخذت إجراءات ضدنا لا تعرف عواقب أفعالها

قال وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن الدول التي اتخذت إجراءات ضد دولة قطر لا تعرف عواقب أفعالها، معتبراً أنه "لا يوجد أي منطق في طرح الدول المقاطِعة".

وشدد بن عبد الرحمن، في مقابلة بثها تلفزيون قطر، مساء السبت، على أن الخيار الاستراتيجي لقطر يتمثل في "الجلوس على طاولة حوار موحدة لحل المشاكل".

وأضاف بالقول: "قطر تعرف أصدقاءها جيداً.. من يقف معها ومن لا يقف"، معتبراً أن "الخلاف مبنيٌّ على أخبار مفبركة، وهو أكبر دليل على هشاشة الأساس الذي يستندون إليه في الإجراءات المتخذة ضد قطر".

وتابع: "مطالب الدول المحاصِرة لقطر (السعودية، والبحرين، والإمارات) غير واضحة حتى الآن، وعدم وضوحها يؤكد ضعف حجتهم".

ولفت إلى أن مقاصد الدول المقاطِعة "بدأت بمطالب ستسلم إلى الولايات المتحدة، ثم تحولت إلى قائمة شكاوى"، متسائلاً: "لماذا الخلاف؟".

اقرأ أيضاً :

وزير خارجية قطر: الإجراءات ضدنا لم تمارس مع دول معادية

وأشار إلى أن بلاده "قد أبلغت وزراء الخارجية الخليجيين فور اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية، وأبدوا تفهمهم للحادث"، لافتاً إلى أن "الاتهامات البحرينية ضد قطر فشلت في إقناع المتلقي".

وقال إن أطراف الخلاف مع قطر "هم من بدؤوا بتدويل الأزمة، والآن يتهموننا بذلك".

وأكد وزير الخارجية القطري عدم وجود بوادر مسبَقة لتوتير العلاقات، وقال: "لم يكن هناك أي بوارد لتوتر العلاقات بين قطر والدول الخليجية، وكانت الحملة مفاجئة".

ومنذ 5 يونيو/حزيران الجاري، قطعت 7 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر (السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن وموريتانيا وجزر القمر)، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في حين نفت الأخيرة الاتهامات، وشدّدت على أنها تواجه حملة "افتراءات" و"أكاذيب" تهدف إلى فرض "الوصاية" على قرارها الوطني والسيادي.