بذخ إنتاجي وإرهاب وخيانة.. ملامح دراما مصر في رمضان

منذ مدة ليست قصيرة يرتبط رمضان بالدراما، حيث يتم تخصيص العديد من الأعمال الدرامية المتميزة للعرض في هذا الشهر، ثم تحول إلى ظاهرة تجارية بحتة بعد أن كانت فنية؛ حيث بات الشهر الفضيل فاتحة خير على العاملين بالمجال الفني؛ بسبب الملايين التي تستقبلها جيوبهم من حصيلة الإعلانات وبيع المسلسلات للقنوات الفضائية.

مالياً، تكلف إنتاج 49 مسلسلاً مصرياً، عرضت هذا العام، أكثر من ملياري جنيه (111 مليون دولار)، وهو ما أثار الكثير من الجدل، خاصة في ظل الضائقة الاقتصادية الخانقة التي تتعرض لها مصر.

وإلى جانب البذخ غير المبرر، اتسمت مسلسلات هذا العام بأنها كانت ساحة للمشاهد الإباحية، والمخدرات، والبلطجة، والإساءة للمتدينين، والاشتباك السياسي الذي أفرزته بعض تلك المسلسلات.

كما اتسمت دراما رمضان 2017 بأنها شهدت وقف مسلسل قبل انتهائه للمرة الأولى، وتقديم "المصنفات الفنية" 9 بلاغات ضد مسلسلات، بسبب مخالفات متنوعة، فضلاً عن إعلان "المجلس الأعلى للإعلام" عن فرض غرامة قيمتها 200 ألف جنيه ضد المسلسلات المخالفة.

- مشاهد خادشة

تأتي المشاهد الخادشة للحياء في المرتبة الأولى من ناحية المخالفات التي شهدتها الأعمال الفنية خلال رمضان الجاري، حيث أصبح معتاداً الاستماع إلى سباب بذيء، أو مغازلات صريحة، وإيحاءات جنسية ضمن المشاهد المعروضة.

وفي تصريحات صحفية أعلن أسامة هيكل، رئيس لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب، عن رفض بعض الدول العربية شراء مسلسلات مصرية بسبب تلك البذاءات، فيما طالبت وكيلة اللجنة، نشوى الديب، بوضع ميثاق شرف وكود درامي، بعد أن تسببت المسلسلات التلفزيونية في تراجع احترام الجار والكبير والترابط الأسري.

اقرأ أيضاً :

"غرابيب سود" ينتهي قبل أوانه.. هل أوقفه الرفض العربي؟

- تنويهات بلا قيمة

مع تلك المخالفات حرص القائمون على الأعمال الدرامية هذا العام على التنويه إلى الفئات العمرية التي تناسب المسلسلات المعروضة بنهاية تتر البداية، حيث تم تقسيمها إلى (12+) و(16+) و(18+).

وهي التنويهات التي فسرها الناقد الفني طارق الشناوي، في تصريحات صحفية، بأنها وسيلة للابتعاد عن "وجع الدماغ"، أو التعرض لاتهامات بعرض بذاءات أو مشاهد غير لائقة.

- محاكم وشهرة

وصلت خلافات المسلسلات إلى المحاكم، حيث يواجه صناع المسلسل الرمضاني "في الـ لا لا لاند" أزمة قضائية، بعد صدور حكم من المحكمة الاقتصادية بوقف بث المسلسل على قنوات "سي بي سي" بعد تقدم مؤلف مسلسل "الجزيرة" بأدلة أن مسلسله تم السطو عليه من جانب "لا لا لاند".

ورغم عدد المسلسلات الكبير فإن معظم ترشيحات المشاهدين جاءت لصالح مسلسلات: لا تطفىء الشمس، لأعلى سعر، وكلبش، كفر دلهاب، هذا المساء، حلاوة الدنيا، خلصانة بشياكة، هربانة منها، الزيبق. أما أفضل ممثل فكان الفنان الشاب أحمد مالك، ثم يوسف الشريف، وحنان مطاوع، واحتل ياسر جلال مرتبة متقدمة في أفضل الممثلين وفقاً لاستطلاعات أخرى.

- محاربة الإرهاب أم الدين؟

تضمنت مسلسلات رمضان 2017 المزيد من الأعمال التي هاجمت الإسلاميين، إلا أنها تحولت، كالعادة، إلى هجوم على الدين كله، وهو ما لاحظه الكاتب الكويتي عبد العزيز صباح الفضلي، الذي أشار في أحد مقالاته إلى "ظهور مسلسلات عدة تحاول إلصاق صفة الإرهاب والتطرف بالمتدينين، وتصورهم على أنهم يلهثون وراء المتعة الجنسية، ويسوّغون الفتاوى من أجل إشباع رغباتهم".

وفي نفس السياق جاء مسلسل "الجماعة 2" ليثير المزيد من الجدل حول الأحداث التاريخية التي تضمنها، والتي اعتبرها الإخوان مزيفة وتشوه صورة رموز الجماعة، في حين غضب الناصريون من تأكيد المسلسل انتماء جمال عبد الناصر للإخوان، ودورهم المؤثر في ثورة يوليو/ تموز 1952.

كما تعرض مسلسل "لا تطفىء الشمس" لأزمة عاصفة بعد أن ظهرت على أحد الحوائط خلال أحد مشاهده عبارة "السيسي خائن"، مما اضطر الشركة المنتجة للاعتذار.

اقرأ أيضاً :

يشاهده الملايين.. لماذا أغضب "شباب البومب" السعوديين؟

- حواء في دراما رمضان

وفي سياق متصل أشار المجلس القومي للمرأة إلى أن الصورة السلبية للنساء تصدرت الحلقات الأولى في دراما رمضان بنسبة 55.58%، كما انتشرت ظواهر تعرض المرأة للعنف والتحرش بها. لافتاً إلى أن أكثر من 13 مسلسلاً كانت بطولته نسائية مطلقة أو مشاركة متساوية مع الفنانين الذكور.

وانتشرت، وفقاً لتقرير المجلس، المشاهد المليئة بالمخدرات والألفاظ والملابس الكاشفة، كما اعتمدت بعض المسلسلات على الإيحاءات الجنسية في إطار كوميدي.

- أعمال غائبة

وكان مسلسل "غرابيب سود" الأكثر إثارة للجدل؛ بسبب الصورة السيئة التي يقدمها للمسلمين، واستناده إلى أكذوبة "جهاد النكاح". ودون إعلان للأسباب تم وقف المسلسل عند الحلقة العشرين بعد الأزمة التي أثارها خاصة في دول الخليج. وفي المقابل غابت هذا العام المسلسلات التاريخية والدينية التي تتناسب مع أجواء الصيام.

ومن المسلسلات التي كان مقرراً أن تعرض في رمضان ولكنها غابت لأسباب مختلفة: "الضاهر"، "عائلة زيزو"، "المغني"، "نوح"، "دممريم" ، "رسايل"، "مصر الجديدة".

وكالعادة كان الفنان عادل إمام الأعلى أجراً، حيث حصل على 45 مليون جنيه مقابل مشاركته في مسلسل "عفاريت عدلي علام"، الذي أثار أزمة مع الشعب المغربي بسبب ظهور ساحرة مغربية خلال أحداثه.

وظهرت عائلات كاملة في مسلسلات رمضان، على رأسها عادل إمام الذي يخرج له مسلسله ابنه رامي إمام، ويقوم ابنه "محمد" ببطولة مسلسل "لمعي القط"، بالإضافة إلى سمير غانم وابنته دنيا في مسلسل "في الـ لالا لاند"، ويوسف الشريف وزوجته إنجي علاء التي تتولى إعداد ملابسه ومكياجه في "كفر دلهاب"، بالإضافة إلى وفاء وأيتن عامر اللتين تشاركان في بطولة المسلسل الرمضاني "الطوفان".