حكم بإعدام بحريني وسجن 9 آخرين بتهمة الإرهاب والتخابر

قضت محكمة بحرينية، الاثنين، بإعدام مواطن بحريني وسجن 9 آخرين أدينوا بـ"القتل وارتكاب جرائم إرهابية، والتخابر مع دولة أجنبية".

وقال المستشار أحمد الحمادي، رئيس نيابة الجرائم الإرهابية في بيان نشرته النيابة العامة على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "إن المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة قد أصدرت حكماً على 10 متهمين؛ بالإعدام للمتهم الأول، والسجن المؤبد (25 عاماً) للمتهم الثاني، والسجن ثلاث سنوات لسبعة متهمين".

كما قضت المحكمة "بإسقاط الجنسية عن المتهمين الأول والثاني".

وأشار الحمادي إلى أن المتهمين أدينوا "بجناية القتل العمد، والسعي والتخابر مع دولة أجنبية ( في إشارة إلى إيران دون أن يحددها)" .

كما أدين المتهمون أيضاً "بحيازة وإحراز مفرقعات وأسلحة بغير ترخيص، وإحداث تفجير، واستعمال مفرقعات نجم عنها موت إنسان (...)، والتدرب على استعمال الأسلحة والمتفجرات لارتكاب جرائم إرهابية".

ويعد حكم اليوم ابتدائي؛ حيث إنه قابل للطعن أمام محكمة الاستئناف.

اقرأ أيضاً :

قطر تستنتكر اتهامها بمحاولة زعزعة استقرار البحرين

وتعود تفاصيل الواقعة– حسب البيان- إلى تفجير إرهابي وقع جنوب العاصمة المنامة في 30 يونيو/ حزيران 2016، لاستهداف رجال شرطة، وأسفر عن مقتل مواطنة تصادف مرورها وقت التفجير.

واتهمت النيابة متهماً هارباً "موجوداً حالياً بإيران ويعمل لمصلحتها بتكليف المتهمين بتنفيذ الجريمة بالقيام بعملية التفجير من أجل استهداف دوريات الشرطة وقتل أفرادها".

وشهدت البحرين خلال الفترة الأخيرة هجمات استهدفت عناصر من قوات الأمن، وأسقطت قتلى وجرحى.

وفي يناير/كانون الثاني 2016، أعلنت البحرين أنها قررت "قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران"، وذلك في أعقاب إعلان السعودية عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران، على خلفية الاعتداءات التي تعرضت لها سفارة المملكة، في طهران، وقنصليتها في مدينة مشهد، شمالي إيران، وإضرام النار فيهما، احتجاجاً على إعدام "نمر باقر النمر" رجل الدين السعودي (شيعي)، مع 46 مداناً بالانتماء لـ"التنظيمات الإرهابية".

وقبل قطع العلاقات، كانت تشهد العلاقات البحرينية الإيرانية تجاذبات سياسية على خلفية اتهامات المنامة، لطهران بـ"التدخل في الشأن الداخلي البحريني ودعم المعارضة الشيعية بالبلاد".