وزير خارجية قطر: لا يمكن حل أي أزمة من خلال المواجهة

أكد وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أن الأزمة الخليجية تنتهي على طاولة الحوار إذا كانت مبادئها واضحة، مشيراً إلى أن بلاده مستعدة "لبحث مصادر قلق الدول الخليجية في حوار بناء".

وأضاف وزير الخارجية القطري في حديث للصحفيين، مساء الاثنين: "أن وساطة الكويت مستمرة، ونثق بالكويت وأميرها وجهوده من أجل الحل، ولا نستطيع التنبؤ بموعد لنهاية الأزمة الخليجية"، لافتاً إلى أن "أمير الكويت لم يتسلم أي مطالب من دول الحصار تتعلق بالأزمة".

وشدد على أنه "لا يمكن حل أي أزمة من خلال المواجهة بل بالجلوس إلى طاولة للنقاش، وأن أي مفاوضات بشأن الأزمة يجب أن تبدأ بعد رفع الحصار عن قطر".

وتابع وزير الخارجية القطري: "ماضون في الإجراءات القانونية بشأن الحالات الإنسانية جراء الحصار، الحوار بشأن حل الأزمة يجب أن يكون بناء على أسس واضحة".

اقرأ أيضاً :

ما حقيقة الصراع بين واشنطن وإيران على البادية السورية؟

وأعلن محمد بن عبد الرحمن أنه سيزور واشنطن الأسبوع المقبل، للبحث مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون، الأثر الاقتصادي للحصار.

ومنذ 5 يونيو/حزيران الجاري، قطعت 7 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر وسحبت البعثات الدبلوماسية، وأغلقت المنافذ الحدودية؛ وهي: السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب". في حين نفت الدوحة تلك الاتهامات، وأكدت أنها تواجه حملة "افتراءات" و"أكاذيب" تهدف إلى فرض "الوصاية" على قرارها الوطني والسيادي.