• العبارة بالضبط

سقوط قذيفة في الجولان أثناء وجود نتنياهو بالمنطقة

سقطت قذيفة صاروخية، الأربعاء، على منطقة الجولان المحتلة جنوب غرب سوريا، قوبلت بغارة "إسرائيلية".

وقالت وسائل إعلام عبرية، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، كان في المنطقة التي سقطت فيها القذيفة، دون تفاصيل تُذكر.

وعقب سقوط القذيفة الصاروخية، رد جيش الاحتلال الإسرائيلي بغارة على موقع لجيش النظام السوري قرب القنيطرة جنوب الأراضي السورية.

وقالت "الجزيرة": إن "الغارة الإسرائيلية جاءت بعد سقوط قذيفة صاروخية على الجولان".

وتأتي الغارة الإسرائيلية بعد أيام قليلة من شنها غارات مماثلة أطلقها الجيش "الإسرائيلي" على مواقع تابعة للنظام السوري. وقال بيان للجيش، السبت، إنها "رد على إطلاق قذائف من سوريا على الجولان".

وأضح البيان أن الطائرات الإسرائيلية قصفت دبابتين وموقعاً يتبع للجيش السوري في ريف القنيطرة، رداً على قذائف سقطت في الجزء الذي تسيطر عليه "إسرائيل" من هضبة الجولان.

وشهدت الأشهر الماضية حوادث مشابهة بدأت بسقوط قذائف صاروخية من الأراضي السورية، وقابلتها "إسرائيل" بقصف مواقع للنظام.

يذكر أن هضبة الجولان الواقعة جنوبي سوريا احتلتها "إسرائيل" عام 1967 عقب حرب يونيو/حزيران بينها وبين بعض الدول العربية.