• العبارة بالضبط

واشنطن تعلن إجراءات أمنية جديدة على المسافرين إليها

أعلنت وزارة الأمن الوطني الأمريكية، مساء الأربعاء، إجراءات أمنية جديدة على متن طائرات نقل الركاب المتجهة إلى الولايات المتحدة.

وقالت الوزارة، في بيان على موقعها الإلكتروني، إن هذه الإجراءات ستشمل توسيع عمليات التدقيق في المسافرين وأجهزتهم الإلكترونية، واستخدام المزيد من تقنيات التفتيش والتدقيق، وتخصيص مواقع إضافية للتفتيش المبكر في 280 مطاراً، بـ105 دول، تُسيّر رحلات جوية مباشرة إلى الولايات المتحدة.

وشددت على أنه رغم أن القادمين إلى الولايات المتحدة سيتعرضون لإجراءات أمنية جديدة "منظورة وغير منظورة"، فإنه لن يحدث أي تغيير على قائمة المواد المسموح بها في الحقائب التي يتم شحنها أو حملها على متن الطائرة.

وأوضحت أن بعض الإجراءات سيتم تبنّيها فوراً، في حين سيتم تطبيق إجراءات أخرى على مراحل متفاوتة خلال الأسابيع والأشهر اللاحقة، بـ"التنسيق مع شركائنا الدوليين"، دون مزيد من التفاصيل.

من جانبه، حذر وزير الأمن الوطني الأمريكي، جون كيللي، في بيان له، الجهات التي سترفض أو تتباطأ في التعاون مع الولايات المتحدة في تطبيق الإجراءات الجديدة، من أنها "قد تتعرض لقيود أخرى، بينها منع حمل الأجهزة الإلكترونية على طائراتهم أو حتى وقف مؤقت لرحلاتهم القادمة إلى الولايات المتحدة".

وأعرب الوزير الأمريكي عن أمله أن تتبنى دول أخرى مسار الولايات المتحدة في فرض إجراءات جديدة على الرحلات المتوجهة إليها.

اقرأ أيضاً:

بعد أن أصبح صهره تحت مجهر الاتهام.. ما مصير حكم ترامب؟

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قررت، في 21 مارس/آذار الماضي، منع المسافرين من حمل أجهزة إلكترونية بمقصورات الركاب في رحلات الطيران المتجهة إلى الولايات المتحدة الأمريكية من 10 مطارات بـ8 دول ذات أغلبية مسلمة في منطقة الشرق الأوسط، وهي: مصر والمغرب والأردن وتركيا والسعودية والكويت وقطر والإمارات.

- شروط جديدة

وفيما يتعلق بالمسلمين، ذكرت وكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية، نقلاً عن الخارجية الأمريكية، أنه سيتم إلزام طالبي التأشيرة من ست دول مسلمة، وكل اللاجئين، بأن تكون لهم علاقة أسرية وثيقة أو صلة تجارية بالولايات المتحدة كشرط لدخولهم إليها.

ونقلت الوكالة عن برقية للخارجية الأمريكية قولها إن الإرشادات الجديدة، التي صدرت بعد قرار المحكمة العليا، الاثنين الماضي، إعادة العمل جزئياً بالأمر التنفيذي الذي أصدره الرئيس دونالد ترامب بهذا الشأن، ستلزم طالبي التأشيرة إثبات علاقة بأحد الوالدين أو زوج أو طفل أو ابن بالغ أو ابنة بالغة أو صهر أو زوجة ابن أو أخ في الولايات المتحدة.

وأضافت أن الأجداد والأحفاد والعمات والأعمام وغيرها من العلاقات الأسرية الأبعد، لا تعتبر علاقة وثيقة.

ووقَّع ترامب، في 6 مارس/آذار الماضي، أمراً تنفيذياً يحظر دخول مواطني إيران وليبيا وسوريا والصومال والسودان واليمن، إلى الولايات المتحدة لمدة 90 يوماً.

ويعد هذا الأمر نسخة معدلة من أمر تنفيذي آخر أصدره ترامب، في 27 يناير/كانون الثاني الماضي، لكن الأمر الجديد استثنى من الحظر مواطني العراق لدور بلادهم في محاربة تنظيم داعش، إضافة إلى حاملي البطاقات الخضراء.

وأثار الأمر التنفيذي السابق، الذي وُصف بـ"العنصري"، احتجاجات واسعة داخل أمريكا وخارجها، وأوقف القضاء الأمريكي حينها تنفيذه.