• العبارة بالضبط

7 مناطق صغيرة تبقت في يد "داعش" بالموصل

قال مصدر عسكري عراقي، السبت، إن 7 مناطق صغيرة هي آخر ما تبقى لتنظيم "داعش" في الجانب الغربي من مدينة الموصل.

وأوضح جبار حسن، النقيب في الجيش العراقي، لوكالة الأناضول، أن "مناطق سوق النجفي والسوق الصغير، إضافة إلى مناطق الشهوان، والخاتونية، والإمام إبراهيم، والقليعات في حي الميدان، ومنطقة الساعة في باب الجديد، هي آخر مناطق سيطرة داعش".

وبين حسن أن "اشتباكات عنيفة تدور منذ أيام بين القوات الأمنية وعناصر داعش، فيما تبقى من جيوب للتنظيم في المدينة القديمة".

من جانبه، قال تحسين عبد، المقدم في الشرطة الاتحادية التي تقاتل ضمن محاور في المدينة القديمة: إن "الحديث عن انتهاء المعارك خلال الساعات المقبلة غير دقيق، وقد نحتاج من أسبوع إلى أسبوعين".

اقرأ أيضاً :

"معركة الموصل.. 8 أشهر لوأد الجزء العراقي من معاقل "داعش"

وأشار إلى أن الشرطة الاتحادية "تتقدم ببطء في هذه المناطق؛ لعدم امتلاكها أسلحة متطورة تتوفر لدى جهاز مكافحة الإرهاب".

وأضاف: "لدينا مناطق شعبية ممتدة على ضفاف نهر دجلة على مسافة كيلومتر واحد، وهي الميدان والشهوان وصولاً إلى الجسر الخامس".

وأوضح أن "المعارك صعبة في تلك المناطق؛ نظراً لصعوبة دخول المركبات، فضلاً عن وجود أكثر من 10 آلاف شخص محاصرين داخلها، وما زال التنظيم (داعش) ينشر القناصة على أسطح المنازل".

ويربط بين ضفتي دجلة خمسة جسور خرجت كلها عن الخدمة، بفعل قصف التحالف أثناء المعركة في الجانب الشرقي للمدينة، العام الماضي.

وبدأت القوات العراقية حملة عسكرية لتحرير الموصل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، واستعادت الشطر الشرقي منها في يناير/كانون الثاني الماضي، إثر معارك شرسة، وشنت هجوماً جديداً في فبراير/شباط الماضي، لاستعادة الشطر الغربي من المدينة.

ويقول قادة الجيش العراقي إن أياماً قليلة تفصلهم عن إعلان النصر النهائي على "داعش" في الموصل، باستعادة السيطرة على كامل المدينة.