مقتل وإصابة 4 من عائلة واحدة بقصف "حوثي" على تعز

قتل مدنيان اثنان، السبت، وأصيب اثنان آخران بجروح خطيرة، إثر سقوط قذيفتين أطلقها مسلحو مليشا "الحوثي" وحلفاؤهم في مدينة تعز، جنوب غربي البلاد.

وقال العقيد عبد الباسط البحر، الناطق باسم قيادة محور تعز العسكري (تابع للجيش)، لوكالة الأناضول: إن "مسلّحي الحوثي وحلفاءهم أطلقوا قذيفتين ثقيلتين على منزل المواطن فيصل الصبري، في منطقة المجلية شرقي المدينة، ما أدى إلى مقتله وشقيقته".

وأضاف أن "اثنين آخرين من أسرة الصبري أصيبا بجروح خطيرة، نُقِلا على إثرها إلى العناية المركزة في أحد مستشفيات تعز". وأوضح البحر أن "القذيفتين تسبّبتا أيضاً بدمار جزئي في منزل المواطن الصبري".

وعلى صعيد متصل، ذكر المتحدث العسكري ذاته أن "طيران التحالف شنّ اليوم (السبت) عدة غارات، استهدفت تعزيزات عسكرية للحوثيين وحلفائهم في منطقتي البرح وموزع، غربي محافظة تعز"، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

اقرأ أيضاً:

وزير خارجية قطر: الإجراءات ضدنا لم تمارس مع دول معادية

وتشهد اليمن، منذ خريف العام 2014، حرباً بين القوات الموالية للحكومة من جهة، ومسلحي "الحوثي" والقوات الموالية لصالح من جهة أخرى؛ مخلفة أوضاعاً إنسانية صعبة، فضلاً عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير.

ومنذ 26 مارس/آذار 2015، يشنّ التحالف العربي بقيادة السعودية عمليات عسكرية في اليمن ضد الحوثيين وقوات صالح، استجابة لطلب هادي بالتدخل عسكرياً، في محاولة لمنع سيطرة عناصر الحوثي وقوات صالح على كامل البلاد، بعد سيطرتهم على العاصمة ومناطق أخرى بقوة السلاح.