إنفوجرافيك.. تعرّف على إمبراطورية الإعلام الرياضي "بي إن سبورت"

على مدار سنوات، حققت شبكة قنوات "بي إن سبورت" الرياضية، التي انطلقت في عام 2003 باسم "الجزيرة الرياضية"، وعرفت آنذاك بـ "البرتقالية"، إنجازات عديدة ميزتها على الساحة العربية والدولية.

ميّز "الجزيرة الرياضية"، في ذلك الوقت، بثّها المباريات الأوروبية والعالمية مجاناً "دون تشفير"؛ خلافاً للقنوات العربية الأخرى التي كانت تُجبر المشاهدين على الاشتراك مقابل مبالغ مالية ضخمة لا يحتملها "جيب" المواطن العربي.

لاحقاً، أُجبرت "الجزيرة الرياضية" من قِبل مالكي البطولات والمسابقات العالمية على "تشفير" قنواتها؛ خوفاً من وصول بثها إلى مناطق تابعة لشبكات رياضية أخرى لديها أيضاً حقوق البث الحصري، وهو ما حدث في نهاية المطاف.

ومع مرور السنوات، باتت "الجزيرة الرياضية"، التي تحوّلت لاحقاً إلى "بي إن سبورت"، في يناير/كانون الثاني 2014، إمبراطورية رياضية شاملة تنقل البطولات كافة، وفي مختلف الرياضات، ولم تقصر اهتمامها على كرة القدم؛ بل امتدّ إلى عالم الكرة الصفراء، والرياضات الميكانيكية، وألعاب القوى، والألعاب الجماعية؛ ككرة اليد، والسلة، والطائرة، وغيرها.

ويرأس الشبكة الرياضية القطرية ناصر الخليفي، الذي قادها للهيمنة كلياً على البث بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قبل أن ينقلها إلى الساحة العالمية لتنافس كبرى الشبكات والإمبراطوريات الرياضية.

اقرأ أيضاً :

افتتح أول ملاعب المونديال.. أمير قطر يظهر دعماً مطلقاً للرياضة

وتسيطر "بي إن سبورت" على حقوق البث الحصري لمنافسات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) كافة؛ ومنها نهائيات كأس العالم عامي 2018 و2022، علاوة على منافسات "الكرة الشاطئية" و"الكرة الخماسية" بمختلف الفئات والمراحل السِّنيّة.

ومن أبرز ما تنقله "بي إن سبورت" على شاشتها مسابقات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)؛ على غرار كأس الأمم الأوروبية (اليورو)، ودوري أبطال أوروبا، والدوري الأوروبي (يوروبا ليغ)، والأمر ذاته ينسحب على بطولات الاتحاد الأفريقي (كاف) من كأس أمم أفريقيا، ودوري الأبطال، وكأس الاتحاد الأفريقي.

كما تملك "البنفسجية" -كما يحلو لعشّاقها تسميتها- الحقوق الحصرية لبث الدوري الإنجليزي لكرة القدم، والإسباني، والإيطالي، والألماني والفرنسي، وغيرها من الدوريات الأوروبية المحلية.

ولدى "بي إن سبورت" جيش من الإعلاميين والمحللين والمعلّقين والمقدّمين والمذيعين، ولها أكثر من 17 قناة رياضية بمختلف اللغات العربية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية وغيرها، وتبث بتقنية عالية الجودة "HD" و"4K".

فريق الملتميديا في "الخليج أونلاين"، أعد الإنفوجرافيك التالي الذي يوضح مسلسل التطور الهائل والنجاح المُذهل لـ "إمبراطورية الإعلام الرياضي".

thumbnail_03-07-2017-11