• العبارة بالضبط

"حفتر" يعلن الاستيلاء على بنغازي ويكشف دعماً خارجياً لقواته

أعلن خليفة حفتر، قائد القوات المدعومة من مجلس النواب الليبي المنعقد في طبرق (شرق)، رسمياً، سيطرة قواته على كامل مدينة بنغازي (شرق)، عقب سقوط منطقة الصابري، آخر معاقل مجلس شورى ثوار بنغازي.

جاء ذلك في كلمة بثها، مساء الأربعاء، عدد من القنوات التلفزيونية، وقال حفتر إنّ قواته "تعلن تحرير مدينة بنغازي بأكملها".

وأشاد حفتر بجهود جنوده والقوة المساندة من الأهالي (السكان)، معرباً عن شكره لما أسماها بـ "الدول الشقيقة"، التي دعمت قواته، دون تحديد تلك البلدان أو طبيعة "الدعم" الذي تحدّث عنه.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت القوات التي يقودها حفتر اقتحامها حي الصابري، وانتهاء العمليات العسكرية في منطقة سوق الحوت (وسط بنغازي).

وتقوم قوات حفتر حالياً بتمشيط حي الصابري من القناصة ومسلحي مجلس ثوار المدينة (تحالف ثوار سابقين شاركوا بالإطاحة بنظام القذافي في 2011)، وإزالة الألغام، بحسب وكالة الأناضول.

وقالت قوات حفتر، عبر صفحتها الرسمية على "الفيسبوك"، إنها "تسيطر على منطقة الصابري بالكامل، وبدأت بعملية تمشيطها".

أما عن منطقة سوق الحوت الملاصقة لها، فأشارت في إعلان آخر إلى أن "العمليات العسكرية انتهت تماماً في سوق الحوت، ووسط البلد، حيث المدينة القديمة لبنغازي، بعد تمشيط تلك المنطقة تماماً".

وسبق أن أعلنت قوات حفتر، قبل أسبوعين، اقتحامها سوق الحوت، لكن الإعلان عن انتهاء العمليات العسكرية لم يصدر سوى الأربعاء.

كما دعت قوات حفتر المواطنين إلى عدم الاقتراب من منطقتي الصابري وسوق الحوت، حتى تأذن لهم، بزعم وجود ألغام ومفخخات لم تتم إزالتها بعد.

اقرأ أيضاً :

أسعار النفط تتراجع في آسيا بعد موجة صعود الأسبوع الماضي

وارتفعت حدة المعارك المسلحة في سوق الحوت والصابري، صباح الثلاثاء، بمشاركة الطيران الحربي لقوات حفتر، في حين أقفلت جميع الطرق المؤدية لتلك المناطق، إضافة للطرق المؤدية لمستشفيات المدينة التي يسعف إليها العسكريون.

وفي 13 أبريل/ نيسان الماضي، غادر سكان منطقة "التامة"، وجزء من سكان "عمارات السبخة"، وبعض سكان العمارات والمباني بحي سيدي حسين، المقابلة لمنطقة عمرو بن العاص، مقر سكنهم، استجابة لتنبيهات قوات حفتر، والتي كانت تستعد لشن هجوم على الصابري وسوق الحوت.

وتخوض قوات حفتر منذ ثلاثة أعوام تقريباً معارك مسلحة شرسة ضد مجلس شورى ثوار بنغازي، طالت معظم مناطق المدينة، ثاني أكبر المدن الليبية وعاصمة شرقي البلاد.