الغارديان: دبلوماسية قطر تنجح في تخفيف الضغط الخليجي

اعتبرت صحيفة الغارديان البريطانية، أن نجاح الدبلوماسية القطرية وفاعليتها أسهما كثيراً في تخفيف ضغط دول الحصار الخليجي على قطر، وهو ما كان واضحاً قي المؤتمر الصحفي الذي عقده وزراء خارجية السعودية والإمارات والبحرين ومصر في القاهرة، الأربعاء.

وكان وزراء خارجية الدول الأربع قد أعلنوا أن الحصار على قطر سوف يستمر طالما لم تستجب للمطالب التي تقدموا بها.

قطر من جهتها، كانت قد سلمت الكويت (الدولة التي تقود الوساطة)، ردها على المطالب، حيث أكدت رفضها التعامل معها، وذلك قبل يوم من اجتماع وزراء خارجية الدول الأربع بالقاهرة.

اقرأ أيضاً:

الدوحة: دول الحصار طلبت تغيير النظام في قطر

حديث عن أن الدول الخليجية سوف تتخذ قراراً بتجميد أو طرد قطر من عضوية "التعاون الخليجي" كان يدور قبيل المؤتمر، أو حتى فرض عقوبات إضافية، إلا أن الضغوط الغربية، والدبلوماسية القطرية الناجحة، والاتصال بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، كلها عوامل أدت إلى عدم اتخاذ أي قرار فوري من تلك الدول والتصعيد تجاه قطر، بحسب الصحيفة.

ووصفت "الغارديان" اتصال ترامب بالسيسي، الأربعاء، بأنه "حاسم"؛ فقد حث جميع الأطراف على التفاوض بطريقة بنّاءة لحل النزاع، وضرورة أن تقوم جميع الدول بمتابعة التزاماتها في مؤتمر الرياض ووقف تمويل الإرهاب.

حديث ترامب الأخير عن الأزمة الخليجية كان أكثر توازناً من بياناته السابقة التي قدمت الدعم لدول الحصار.

وللولايات المتحدة نحو 10 آلاف مقاتل في قطر؛ وهي من ثم لا يمكن أن تقبل أي صراع خليجي بين حلفائها في وقت تسعى لتشكيل وحدة ضد إيران.

كما أن العديد من العواصم الغربية كانت قد حذرت السعودية من مغبة تصعيد الصراع مع قطر؛ "لأن ذلك سيدفعها قسرياً إلى إيران"، تشير الصحيفة.

بيان خارجية الدول الأربع يُبقي النزاع مع قطر مجمَّداً، مع استمرار العقوبات الاقتصادية والسياسية لحين تغيير الدوحة سياساتها.

وقال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن بلاده لن تقبل أي خطة تنتهك القانون الدولي، مشدداً على أن قطر "تستعد لمعركة طويلة".