قضاء إسبانيا يُلغي عقوبة سجن ميسي مقابل ربع مليون يورو

قضت محكمة برشلونة الجمعة، باستبدال عقوبة الحبس لمدة 21 شهراً التي صدرت بحق النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي؛ بتهمة ارتكاب 3 جرائم مالية في إسبانيا، بدفع غرامة مالية قدرها 252 ألف يورو.

وحكمت المحكمة بتغريم نجم برشلونة 400 يورو عن كل يوم من عقوبة السجن الصادرة بحقه، ليصل إجمالي المبلغ عن كامل المدة إلى 252 ألف يورو.

وكانت النيابة العامة الإسبانية قد وافقت أواخر يونيو/حزيران المنصرم، على إيقاف عقوبة السجن لـ"أيقونة" نادي برشلونة الإسباني، الأرجنتيني ليونيل ميسي، ووالده، وتعويض العقوبة بغرامة مالية.

واستندت النيابة لهذا القرار آنذاك إلى عدم وجود سجلّ إجرامي للمتهم، وسيكون عليهما دفع مبلغ 432 ألف يورو؛ بواقع 252 ألف يورو في قضية ميسي، و180 ألف يورو في قضية والده.

اقرأ أيضاً :

يخلق من الشبه 40.. نسخ طبق الأصل لنجوم الكرة في الشرق الأوسط

وسبق أن صدَّقت المحكمة بإسبانيا على قرار صادر قبل أكثر من عام، يقضي بحبس ميسي ووالده لمدة 21 شهراً؛ بسبب التهرب من دفع ضرائب مقدارها 4 ملايين يورو قبل 8 أعوام.

وينص قانون العقوبات في إسبانيا في حالات الضرائب على الاكتفاء بالغرامة في حال كان الحكم الموقع من المحكمة أقل من عامين، إذا لم يرتكب المحكوم عليه أي جريمة أخرى يُعاقب عليها.

تأتي هذه التطورات متزامنة إلى حدٍّ كبير مع القضية التي تشغل الرأي العام الرياضي في إسبانيا، وتتعلق بالنجم البرتغالي لنادي ريال مدريد الإسباني، كريستيانو رونالدو، الذي اتُّهم رسمياً بالتهرب من دفع الضرائب، في الفترة ما بين عامي 2011 و2014.

وإضافة إلى ميسي ورونالدو، لاحقت السلطات الضريبية في إسبانيا العديد من نجوم "الساحرة المستديرة"؛ على غرار الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو، وزميله في برشلونة البرازيلي نيمار دا سيلفا، وآخرين رغم رحيلهم عن الملاعب الإسبانية، أبرزهم المدرب البرتغالي الشهير جوزيه مورينيو، الذي يشرف حالياً على مانشستر يونايتد الإنجليزي.