• العبارة بالضبط

الجيش العراقي يقتل 35 من "داعش" ويقترب من استعادة الموصل

أعلنت خلية الإعلام الحربي العراقية مقتل 35 من مقاتلي تنظيم الدولة، واعتقال ستة آخرين خلال محاولتهم التسلل من الجانب الغربي إلى الشرقي لمدينة الموصل (شمال)، وسط أنباء عن قرب ساعات الحسم في المعركة ضد التنظيم بالمدينة.

وأكد المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة يحيى رسول، أن القوات التي تقاتل في المدينة القديمة من الموصل منذ عشرين يوماً، ما زالت مستمرة في التقدم للسيطرة على ما تبقى من أجزاء المدينة القديمة.

وأضاف "رسول" في تصريحات صحفية، أن هناك انهياراً بصفوف تنظيم "الدولة" في مواجهة تقدم القوات العراقية.

وكان التلفزيون العراقي الرسمي قال إن إعلان النصر في الموصل سيتم خلال الساعات المقبلة.

اقرأ أيضاً:

فخ "الشاباك" الإعلامي.. ماذا تعرف عن موقع "المصدر" الإسرائيلي؟

ووفقاً لقناة "الجزيرة" التي نقلت عن مراسلها في أربيل (شمالي البلاد)، تأكيده أن "المعركة يبدو -كما أعلن قائد الشرطة الاتحادية- قد دخلت مرحلتها النهائية، أو كما وصفها مرحلة الحسم".

وأوضح أن القيادات العسكرية الميدانية تتحدث منذ أسابيع عن أن أياماً قليلة جداً تفصل القوات العراقية عن المدينة بأكملها، ولكن ذلك لم يحدث.

وأشار المراسل إلى أن تطوراً مهماً جرى الجمعة، وهو إعلان قيادة الشرطة الاتحادية في جنوبي الموصل استعادة شارع النجيفي؛ ما يعني أن القوات العراقية باتت قاب قوسين أو أدنى من إكمال مهمتها في هذه المدينة، لكن لا تزال بعض المناطق الصغيرة تنتظر استعادتها من قِبل القوات العراقية من التنظيم.

وعلى المحور الشمالي للجانب الغربي من الموصل، ما زالت القوات العراقية تقاتل في منطقة الميدان التي تحتاج إلى أيام للسيطرة عليها.

ويؤكد قادة ميدانيون أن عناصر التنظيم الآن باتوا محاصَرين في "جيب مهلك"، وتوقعوا أن ينهار التنظيم بالمدينة في آخر لحظة.

يُشار إلى أن القوات العراقية بدأت هجومها على الموصل يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، واستعادت الجانب الشرقي من المدينة في يناير/كانون الثاني الماضي، وأطلقت لاحقاً معركة الجزء الغربي.

وأعلنت تلك القوات يوم 18 يونيو/حزيران الماضي، بدء اقتحام المدينة القديمة، وباتت الآن في المراحل الأخيرة من الهجوم.