• العبارة بالضبط

بالصور.. مواقف ولحظات محرجة رافقت زعماء قمة العشرين

رصدت عدسات المصورين مواقف مثيرة عاشها زعماء قمة العشرين، التي استضافتها مدينة هامبورغ الألمانية، خلال اليومين الماضيين.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين، بالإضافة إلى "مضيفة القمة" المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، محط رصد عدسات المصورين في كل تحركاتهم.

ولعل أبرز تلك المواقف تهكم الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره الأمريكي دونالد ترامب، على الصحفيين خلال لقائهما الأول الذي جمعهما على هامش القمة، عقب إجراء مراسم التصوير والمصافحة بينهما أمام صحفيين قبل بدء المحادثات.

ونشرت وسائل إعلامية تسجيلاً مصوراً يطلب فيه منظمو اللقاء من الصحفيين ترك الغرفة التي جلس فيها الرئيسان، حيث شرع الصحفيون في طرح أسئلتهم على الرئيسين، وحينها انحنى بوتين نحو ترامب وسأله، موجهاً إبهامه صوب الصحفيين: "هل هؤلاء هم من يزعجونك؟"، ليرد ترامب قائلاً: "نعم، هؤلاء هم، أنت محق في ذلك".

-تجاهلت مصافحته

كما عرض ترامب نفسه مرة أخرى للسخرية بسبب مصافحة مخفقة؛ فهذه المرة تجاهلت زوجة الرئيس البولندي، أغاثا كورناوسر دودا، مصافحته وقامت بمصافحة زوجته ميلانيا، قبل أن تعود مرة أخرى لمصافحته.

وبدت على وجه ترامب علامات الامتعاض والتعجب بعدما عادت يده فارغة في المرة الأولى، ثم ارتسمت عليه ابتسامة باهتة عندما صافحته زوجة الرئيس البولندي.

وبعد "الضجة" التي سببتها زوجته، كتب دودا في حسابه على موقع "تويتر": "بخلاف بعض التقارير المفاجئة، فإن زوجتي صافحت بالفعل السيدة والسيد ترامب بعد زيارة ناجحة".

-فشل ترامب

ونبقى مع الرئيس الأمريكي الذي كان له حصة الأسد من اللقطات التي جذبت عدسات المصورين، انتشر مقطع مصور يظهر المستشارة الألمانية، وهي تدفع بترامب وزوجته ميلانيا إلى الصف الثاني، خلال التقاط صورة جماعية لزعماء الدول المشاركة في قمة العشرين.

ويظهر المقطع وصول ترامب وميلانيا إلى المنصة المخصصة لالتقاط الصور، وبعد مصافحته لبعض الزعماء تقدم إلى الصف الأول، واقفاً في نفس المكان الذي كانت ميركل قد سبقته إليه، وفيما يبدو أنها تحدثت إليه بأن مكانه المخصص في الصف الثاني، وبعد رجوعه نظرت ميركل إليه وأظهرت عدسات الكاميرات ابتسامة خفيفة ارتسمت على وجهها.

ولم ينجح الرئيس الأمريكي هذه المرة في تصدر قادة دول العالم، فخلال زيارته إلى مقر حلف شمال الأطلسي، في 25 مايو/أيار الماضي، دفع ترامب رئيس وزراء الجبل الأسود، دوسكو ماكوفيتش، ليصبح في طليعة مجموعة من القادة.

-إيفانكا

وفي موقف خارج عن المألوف، أثار حضور إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي، اجتماعاً لقادة دول العشرين، بالنيابة عن والدها، جدلاً واسعاً لكونها لا تحمل أي لقب رسمي يؤهلها لذلك.

ففي الوقت الذي تساءل البعض حول أهليّتها لتمثيل الولايات المتحدة في اجتماع مماثل، قال آخرون إنها نابت عن والدها لفترة محدودة فقط أثناء وجوده خارج القاعة.

اقرأ أيضاً :

مجموعة العشرين.. ماذا تعرف عن عصب التجارة العالمية؟

وجلست إيفانكا إلى جانب رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، والرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أن وزراء دول المجموعة ومسؤوليها يجلسون مكان زعيم البلاد في حال تعذّر عليه أن يحضر، وهو ما لم يحصل في حالة ترامب.

وأخذت إيفانكا مكانها إلى جانب الزعماء أثناء مغادرة والدها القاعة إلى الخارج بغرض إجراء بعض اللقاءات.

وتشغل ابنة ترامب منصب مستشارة لدى والدها، لكنها لا تتلقى راتباً عن ذلك، كما أن زوجها جيرارد كوشنر مستشار أيضاً في البيت الأبيض.

من جهتها اعتبرت ميركل أن تصرف إيفانكا بجلوسها مكانه مؤقتاً أمر "مقبول".

وقالت للصحفيين: "إيفانكا ترامب هي عضوة في الوفد الأمريكي، وتشارك عادة في أعمال وفود بلادها الأخرى، نعلم أنها تعمل في البيت الأبيض، وهي مسؤولة عن بعض المبادرات".

-بوتين وميركل

وبعيداً عن الرئيس الأمريكي هذه المرة، رصدت عدسات المصورين "عبوس" المستشارة الألمانية، أثناء حديثها مع الرئيس الروسي.

وبدا واضحاً غياب الابتسامة الدبلوماسية عن وجه ميركل، ولم تنظر في وجه بوتين إلا قليلاً، قبل أن تشيح بوجهها عنه وتنظر إلى السقف، وتزم شفتيها.

وفي لغة الجسد، إشاحة النظر تعني الانزعاج والملل، أما زم الشفة فتشي بأمور عدة منها الرغبة في تهدئة النفس.

وبحسب اللقطات، اتسمت حركات بوتين بالعصبية الواضحة، إذ راح يحرك إحدى يديه بتوتر واضح، ثم رفع أحد أصابعه وذلك دون أن ينظر لميركل، إضافة إلى أن ملامح وجهه أبرزت الشعور نفسه.

-لم تعرفه

تعرض الرئيس الروسي أيضاً لموقف محرج عندما أخطأت إحدى موظفات مراسم الاستقبال الخاصة بقادة مجموعة العشرين، في التعرف على ترتيب سيارته.

وعند وصول موكب بوتين، يبدو أن الموظفة الشابة اعتقدت أن السيارة الأولى في الموكب عبارة عن سيارة المرافقة الخاصة بالضيف، الأمر الذي جعلها تنتظر خروج الضيف من السيارة ذات الترتيب الثاني، فرحبت به ودعته للدخول، في حين أن الرئيس الروسي ترجل من السيارة الأولى في الموكب وهمّ بدخول القاعة حتى قبل أن تلمحه الموظفة.

ودرجت العادة في مواكب الرؤساء أن تكون السيارة التي تتوسط الموكب هي السيارة التي تقل الزعيم، وما تبقى من سيارات تكون لمرافقيه من شخصيات أو أفراد الحماية الشخصية.

-صور محرجة

وكانت ميركل محط الإحراج حين كشفت عدسات الصحفيين لحظات محرجة للمستشارة الألمانية مع قادة العالم، منها إخفاء وجها بيديها أمام الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

gettyimages-810224570

وظهرت ميركل بعينها الحادة ترمق الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين، بنظرة غاضبة.

CaptureAA

والتقطت كاميرا أحد المصورين لحظة ضحك ميركل مع بوتين ورئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، على هامش القمة، كما أن تقبيل ميركل لرئيس الوزراء الكندي جيستين ترودو، كان محرجاً أيضاً.

gettyimages-810200830

Capture