• العبارة بالضبط

بعد فترة من الشد والجذب.. رونالدو باقٍ في صفوف ريال مدريد

قرر النجم البرتغالي، كريستيانو رونالدو، البقاء ضمن صفوف ناديه الحالي ريال مدريد الإسباني، قاطعاً بذلك الشك باليقين، بعدما راجت أخبار رحيله عن قلعة "سانتياغو برنابيو"؛ إثر فضيحة التهرب من دفع الضرائب.

وذكرت صحيفة "آس" الإسبانية، الأحد، أن النجم البرتغالي حسم قراره بالاستمرار ضمن صفوف الفريق الملكي، منهياً بذلك فترة من الشك حول مستقبله مع نادي العاصمة الإسبانية.

وأضافت الصحيفة الإسبانية، أنه لا يُوجد شيء بصفة رسمية حتى الآن؛ لكن المقربين من "الدون" البرتغالي أكدوا استمراره ضمن الفريق الملكي؛ بانتظار خروج رونالدو، الذي قاد ريال مدريد للتتويج بلقبي الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا الموسم المنصرم، عن صمته وإعلان قراره الرسمي.

وكانت صحيفة "أبولا" البرتغالية، قد ذكرت في منتصف يونيو/حزيران المنصرم، أن "الدون" البرتغالي لا يُريد البقاء في إسبانيا، ويتطلّع للرحيل في الشهر المقبل عن الفريق الملكي، عقب اتهامه رسمياً بالتهرب الضريبي من قبل مكتب المدعي العام في العاصمة الإسبانية.

اقرأ أيضاً :

بات "أيقونة".. حكاية 400 هدف أحرزها رونالدو بقميص ريال مدريد

وتتهم النيابة العامة الإسبانية "صاروخ ماديرا" بارتكاب أربع جرائم ضد الخزانة العامة بين عامي 2011 و2014، و"ذلك بغش ضريبي بمبلغ 14.7 مليون يورو، من خلال شركات في جزر العذراء البريطانية وإيرلندا".

ولاحقت السلطات الضريبية في إسبانيا العديد من نجوم كرة القدم؛ على غرار النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، ومواطنه خافيير ماسكيرانو، وزميليهما البرازيلي نيمار دا سيلفا، وآخرين رغم رحيلهم عن الملاعب الإسبانية مثل المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو.

بدوره سارع نادي ريال مدريد الإسباني لتقديم دعمه الكامل لنجمه البرتغالي، مؤكداً أن الأخير "أظهر دائماً منذ وصوله إلى النادي الملكي، صيف عام 2009، إرادة كاملة من أجل الوفاء بجميع الالتزامات الضريبية".

اقرأ أيضاً :

أبرزهم "الدون".. نجوم الكرة العالمية يتضامنون مع أطفال سوريا

وإزاء تلك الاتهامات تم استدعاء نجم الكرة البرتغالية للمثول أمام القضاء في الـ31 من يوليو/تموز الجاري، لاستجوابه بشأن هذه الاتهامات الموجهة له من جانب النيابة الإسبانية، وعليه تسوية أموره مع الضرائب قبل هذا التاريخ، ليتجنب تحويل القضية إلى المحكمة.

تجدر الإشارة إلى أن وسائل إعلام أوروبية رشحت عدة أندية من "القارة العجوز" قادرة على الظفر بخدمات "أفضل لاعب في العالم" 4 مرات، على غرار باريس سان جيرمان الفرنسي، وقطبي مدينة مانشستر، إضافة إلى الأندية الصينية.