• العبارة بالضبط

الأزمة الخليجية على طاولة مباحثات قطر وجنوب أفريقيا

استقبل أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في مكتبه بقصر "البحر" في العاصمة الدوحة، الثلاثاء، مايتي نكوانا ماشاباني، وزيرة العلاقات والتعاون الدولي (الخارجية) بجمهورية جنوب أفريقيا.

وقالت وكالة الأنباء القطرية: إنه "جرى خلال المقابلة مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية وخاصة تطورات الأزمة الخليجية، إضافة إلى استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها".

ويعد هذا أول تدخل أفريقي غير عربي مباشر على خط الوساطة لحل الأزمة الخليجية التي بدأت منذ 5 أسابيع.

وتأتي زيارة ماشاباني إلى الدوحة بعد 3 أيام من لقائها وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، السبت الماضي، وذلك على هامش أعمال قمة قادة مجموعة العشرين في مدينة هامبورغ الألمانية.

وقالت وكالة الأنباء السعودية آنذاك: إنه "تم خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين والموضوعات ذات الاهتمام المشترك"، دون أن تذكر مزيداً من التفاصيل.

كما تأتي زيارة وزيرة خارجية جنوب أفريقيا للدوحة بعد أسبوع من دعوة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، لعقد قمة سعودية أفريقية ببلاده نهاية العام الجاري أو بداية العام المقبل.

وقد جاءت الدعوة بالتزامن مع زيارة قام بها الجبير إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا في ختام القمة الأفريقية، 4 يوليو/تموز الجاري، التقى خلالها عدداً من المسؤولين الإثيوبيين والأفارقة لإطلاعهم على تطورات المنطقة وأزمة الخليج.

وفي 5 يونيو/حزيران الماضي، قطعت دول السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر، بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما نفته الدوحة معتبرةً أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.