"القطرية": مساعي شراء حصة في "أمريكان إيرلاينز" مستمرة

أعلنت شركة أمريكان إيرلاينز (أكبر ناقل جوي في العالم من حيث عدد الركاب)، إنهاءها اتفاقاً للتشارك في الرمز مع الخطوط الجوية القطرية، إلى جانب "طيران الاتحاد" الإماراتية، وأكدت "القطرية" رغم ذلك، تواصل مساعيها لشراء حصة من الشركة الأمريكية.

وقالت "أمريكان إيرلاينز" في بيان عبر البريد الإلكتروني، الخميس، إن قرار إنهاء الشراكة هو "امتداد لموقفها من الإعانات غير المشروعة التي يتلقاها هذان الناقلان من حكومتيهما".

واتفاقيات الرمز المشترك، تسمح لشركات النقل الجوي بالوصول إلى أكبر قدر من المدن من خلال شبكة شركات طيران أخرى، يتفق معها دون الحاجة لتقديم رحلات إضافية أو تشغيل خط طيران جديد.

اقرأ أيضاً:

واشنطن بوست: القتال بالوكالة يحقق النصر لأمريكا بالشرق الأوسط

ويتهم تحالف شركات طيران أمريكية، يضم "أمريكان إيرلاينز" و"دلتا إيرلاينز" و"يونايتد"، كلاً من "الخطوط الجوية القطرية" و"الاتحاد للطيران" و"طيران الإمارات" بتلقي إعانات مالية حكومية غير مشروعة منذ 2004، بلغت قيمتها 42 مليار دولار.

ويرى الناقل الأمريكي أن هذا الدعم أتاح للشركات الخليجية الثلاث، بيع تذاكر بأسعار زهيدة لا يمكن للشركات الأمريكية منافستها، في حين تنفي تلك الشركات هذا الاتهام.

وأكد الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية، أكبر الباكر، الخميس، أن شركته تواصل المضي قدماً في السعي لشراء حصة في "أمريكان إيرلاينز"، رغم أن الأخيرة أنهت اتفاقاً للتشارك في الرمز معها.

وأعرب "الباكر" في تصريحات صحفية، عن شعوره بـ"خيبة الأمل" بإنهاء "أمريكان إيرلاينز" اتفاقات التشارك في الرمز مع "الخطوط القطرية".

والشهر الماضي، أعلنت "الخطوط الجوية القطرية" عزمها الاستحواذ على 10% من رأسمال "أمريكان إيرلاينز".

ومعظم شركات الطيران الكبرى اليوم، تتقاسم الرموز مع شركات طيران أخرى، وتقاسم الرمز هو سمة أساسية من سمات التحالفات الرئيسة بين شركات الطيران.

وتعود مطالبات الشركات الأمريكية، للعام الماضي، وكثفت حملاتها ضد نظيراتها في الشرق الأوسط العام الجاري؛ ما دفع شركات طيران أوروبية، كالخطوط الجوية الفرنسية و"لوفتهانزا"؛ للاحتجاج في مارس الماضي، إلى مفوضية النقل بالاتحاد الأوروبي حول الموضوع ذاته.