• العبارة بالضبط

العطلة الصيفية "الإلكترونية" مخاطرها كبيرة.. وإليك الأسباب

كشفت دراسة أوروبية، الخميس، عن مخاطر كبيرة تواجه الأطفال والمراهقين، في حال لم يوجّه الآباء عطلتهم الصيفية بالطرق الصحيحة التي تعود بالفائدة عليهم، وخاصة بعد عودتهم للمقاعد الدراسية.

وقال الباحثون في النتائج التي قدموها في مؤتمر الكلية الأوروبية لعلوم الرياضة في ألمانيا، إن الأطفال باتوا اليوم يقضون أوقات فراغهم في ألعاب الفيديو المتوفرة على أجهزة متخصصة في الألعاب، أو على الأجهزة الذكية بمختلف أنواعها، بدلاً عن النشاط البدني.

اقرأ أيضاً :

مخاوف من عدم إطلاق "آيفون 8" في موعده

وبينت الدراسة الأوروبية أن الأطفال يعودون إلى المدرسة بسبب هذه الممارسات الخاطئة مع كسل في أداء الوظائف، وزيادة في الوزن، وقلة النشاط البدني، والذي من شأنه أن يؤثر على صحتهم على المدى البعيد، ويجعلهم أكثر عرضة للكسور، مع تعرضهم لأي حادث عرضي.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، عن رئيس الدراسة، الدكتور ستيفن مان، من جامعة المملكة المتحدة، أن الأطفال الذين ينشؤون في المناطق الغنية هم الأقل إصابة بهذه المشاكل؛ لأن والديهم يميلون إلى إرسالهم إلى معسكرات رياضية، ونوادي النشاط البدني في الصيف.

وأضاف الدكتور مان أن التوصل لهذه النتائج جاء بعد متابعة 400 طفل تتراوح أعمارهم بين تسع وعشر سنوات، في 13 مدرسة ابتدائية في شمال غرب إنجلترا، على مدى 13 شهراً، حيث وجد الخبراء أن اللياقة البدنية للأطفال انخفضت بشكل ملحوظ خلال فترة العطلة المدرسية.

وحذرت الدراسة الأوربية من مشاكل صحية عامة، يسببها عدم وجود نشاط بدني منتظم، والانشغال بألعاب الفيديو والأجهزة الذكية؛ منها الانخفاض الملحوظ في نشاط القلب والصحة النفسية، مع زيادة احتمال الإصابة مستقبلاً بأمراض السمنة والسكري وأمراض القلب.