• العبارة بالضبط

المغرب يستضيف مؤتمراً حول المالية الإسلامية في سبتمبر

يعقد في مدينة الدار البيضاء المغربية، نهاية سبتمبر المقبل، مؤتمر دولي حول المالية الإسلامية، تنظمه هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية (أيوفي)، والبنك المركزي المغربي.

وقال بيان للهيئتين المنظمتين للمؤتمر، إن المؤتمر الذي يعقد تحت شعار "المغرب بوابة المالية الإسلامية لأفريقيا وأوروبا"، يأتي "في ظل الورش التي يخوضها المغرب لتأسيس البنية التحتية للمالية التشاركية، عبر وضع قوانين وأنظمة وتوفير الدعم لنجاحها".

ومن المنتظر أن تشهد البلاد فتح مصارف إسلامية، بعدما أعلن البنك المركزي المغربي في يناير الماضي، موافقته بالترخيص لخمسة مصارف إسلامية، والترخيص لثلاثة مصارف مغربية بتقديم منتجات لزبائنها.

اقرأ أيضاً :

العراق يوقع عقداً مع شركة أمريكية لإنتاج الغاز

وصادق مجلس النواب المغربي، في نوفمبر 2014، على مشروع قانون البنوك الإسلامية.

ودخل قانون البنوك الإسلامية في البلاد حيز التنفيذ، بعد نشره في الجريدة الرسمية، في يناير 2015، وسط اتهامات من نواب بتأخر دخول الصيرفة الإسلامية حيز الوجود في البلاد.

ويناقش المؤتمر، الذي يعقد يومي 28 و29 سبتمبر المقبل، الفرص والتحديات للمالية الإسلامية في أفريقيا وأوروبا، وأهم التطورات في التشريعات والأطر الرقابية والإشرافية على الصناعة المالية الإسلامية في العالم.

كما يتطرق إلى الفرص والدور الذي يمكن أن تؤديه المالية الإسلامية، لدعم المؤسسات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، وتمويل البنية التحتية والشركات والمقاولات.

وأعلن محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية المغربي، الثلاثاء الماضي، أن المصارف الإسلامية ستبدأ عملها في البلاد خلال الأسابيع المقبلة.

وقال في جلسة عمومية لمجلس النواب (الغرفة الأولى بالبرلمان المغربي)، إن الحكومة "ستطرح عبر البنوك الإسلامية صكوكاً في القريب العاجل".

ويسمح قانون البنوك الإسلامية، بتقديم خدمات مصرفية إسلامية، مثل المرابحة، والمضاربة، والإجارة، والمشاركة، وأية معاملات تتفق مع تعليمات المجلس العلمي الأعلى (أعلى مؤسسة دينية في البلاد).