الوصل الإماراتي ينفي تلقيه عرضاً لضم أحد لاعبيه من نادٍ قطري

أصدر نادي الوصل الإماراتي، السبت، بياناً أكد خلاله التزامه بالقرارات الصادرة من سلطات البلاد بشأن مقاطعة قطر في الشؤون الرياضية.

وقال النادي الإماراتي، في بيان على موقعه الإلكتروني، إن مجلس الإدراة "ينفي نفياً تاماً صحة الأخبار التى ترددت في عدد من وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، بشأن تلقي النادي عرضاً لانتقال لاعبنا البرازيلي فابيو دي ليما لأحد الأندية القطرية".

وأضاف البيان: "عقد اللاعب ممتد مع النادي حتى 2020، ولا توجد نية في النادي للاستغناء عن خدمات اللاعب، وخاصة للأندية القطرية".

وأكد النادي الإماراتي أن "الرياضة بالنسبة لنا هي جزء من العمل الوطني، وأننا ومن موقعنا الوطني ومن واقع مسؤوليتنا نرفض رفضاً قاطعاً التعامل مع أي نادي أو مؤسسة أو هيئة رياضية في قطر، بأي شكل من الأشكال".

اقرأ أيضاً :

إثر "الزلزال الخليجي".. امتعاض واسع لإدخال الرياضة في دهاليز السياسة

في 5 يونيو المنصرم قطعت السعودية والإمارات والبحرين، ودول عربية تُعتبر حليفة لها، علاقاتها مع قطر بدعوى "دعمها للإرهاب"، وفرضت عليها حصاراً برياً وجوياً، في حين نفت الدوحة الاتهامات، معتبرة أنها تواجه "حملة افتراءات وأكاذيب"؛ تستهدف "التنازل عن السيادة والقرار الوطني".

ومنذ ذلك التاريخ، أقدمت دول حصار قطر على سلسلة من الخطوات تخلط بوضوح بين السياسة والرياضة؛ من بينها سحب المعلقين والمحللين والإعلاميين، وإجبارهم على إنهاء تعاونهم مع القنوات الرياضية القطرية.

كما منعت دول حصار قطر بيع واستيراد أجهزة استقبال قنوات "بي إن سبورت"، وحظرت تجديد الاشتراك بـ"إمبراطورية الإعلام الرياضي"، التي تملك الحقوق الحصرية لمختلف بطولات الفيفا واليويفا والكاف والاتحاد الآسيوي على مستوى الأندية والمنتخبات، إضافة إلى رياضات أخرى.