قتيل وعدة جرحى باشتباكات في مصر بين قوات الأمن والأهالي

ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية، الأحد، أن اشتباكات اندلعت بين الشرطة وسكان في جزيرة بنيل القاهرة، الأحد، وقال شهود إن المواجهات أدت إلى سقوط قتيل وإصابة العشرات.

وقال محمد عبد المعبود، أحد سكان جزيرة "الوراق"، إن القتيل من سكان الجزيرة، وإن من بين المصابين امرأتين، أصيبت إحداهما بطلق خرطوش في الصدر.

وأوضحت الوكالة أن الشرطة توجهت إلى الجزيرة "لإزالة تعديات على أرض مملوكة للدولة"، وأن السكان اشتبكوا معها، مضيفة أن 28 من رجال الشرطة المصرية أصيبوا بطلقات خرطوش.

من جانبها، قالت وزارة الداخلية المصرية في بيان: إنه "في إطار الحملات المستمرة التي تقوم بها أجهزة الدولة لإزالة كافة أنواع التعديات على أملاك الدولة، قامت حملة مكبرة شاركت فيها الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة، بالتعاون مع قوات إنفاذ القانون والجهات المعنية لإزالة التعديات بجزيرة الوراق بدائرة قسم شرطة الوراق اليوم الأحد".

وأضافت: إنه "حال ذلك فوجئت القوات بقيام البعض من المتعدين بالتجمهر والاعتراض على تنفيذ قرارات الإزالة، وقاموا بالتعدي على القوات بإطلاق الأعيرة الخرطوش ورشقها بالحجارة؛ ما دفع القوات لإطلاق الغازات المسيلة للدموع لتفريق المتجمعين والسيطرة على الموقف".

وقالت الوزراة إنه نتج عن ذلك إصابة 31 من رجال الشرطة؛ وهم 8 ضباط و11 فرداً و12 مجنداً بكدمات وجروح وطلقات خرطوش، وقد تم نقلهم للمستشفى لتلقى العلاج.

والوراق جزيرة مصرية تقع في نهر النيل ناحية الجيزة، وتبلغ مساحتها 1400 فدان يحدها من الشمال محافظة القليوبية والقاهرة من الشرق والجيزة من الجنوب.

وخلال عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، سعت الحكومة المصرية للاستفادة من الجزيرة، وموقعها المتميز والفريد، وتحويلها إلى منطقة جذب سياحي واستثماري.