واشنطن تطالب طهران بالإفراج فوراً عن سجنائها

طالب مسؤول في الخارجية الأمريكية، الأحد، إيران بـ"الإفراج الفوري" عن جميع الأمريكيين "المعتقلين ظلماً" في طهران، وذلك بعدما حكم القضاء الإيراني بالسجن عشرة أعوام على أمريكي بتهمة "التسلل".

وقال المسؤول الأمريكي، على وقع تصاعد التوتر بين البلدين منذ تولي دونالد ترامب الرئاسة: إن "النظام الإيراني يواصل اعتقال مواطنين أمريكيين وأجانب آخرين، مستنداً إلى ملاحقات مختلقة في موضوع الأمن القومي".

ولم يدلِ المسؤول بأي تفاصيل عن الأمريكي الذي حُكم عليه في إيران، لكنه ذكر أن "على جميع مواطني الولايات المتحدة، وخصوصاً من يحملون جنسية مزدوجة (أمريكية وإيرانية) ممن ينوون التوجه إلى إيران، أن يقرأوا بعنايةٍ آخر مذكرة تحذير حول الرحلات"، والتي لا تنصح الأمريكيين بالتوجه إلى هذا البلد.

ولا علاقات دبلوماسية بين واشنطن وطهران منذ أبريل 1980 إثر "الثورة الإسلامية" في إيران.

اقرأ أيضاً:

نيويورك تايمز: إيران تهيمن على العراق بالكامل ولا مكان لأمريكا

ووقَّع البلدان مع قوى غربية أخرى في يوليو 2015، اتفاقاً حول برنامج طهران النووي ترفضه إدارة الرئيس دونالد ترامب.

وكان المتحدث باسم القضاء الإيراني، غلام حسين محسني إيجائي، قد أعلن أن حكماً بالسجن عشرة أعوام صدر بحق مواطن أمريكي متهم بـ"التسلل".

وفي مؤتمر صحفي نقل التلفزيون الرسمي وقائعه، قال محسني إيجائي: إن "أمريكيّاً يحمل أيضاً جنسية أخرى (غير إيرانية) تم كشف هويته وتوقيفه من جانب أجهزة الاستخبارات.. كان آتياً في مهمة تسلل وحكِم بالسجن عشرة أعوام".

وأضاف أن "هذا الشخص كان يوجهه الأمريكيون مباشرة" في مهمته، من دون أن يحدد طبيعة المهمة ولا تاريخ توقيفه أو هويته.