أوروبا تعتزم معاقبة 16 سوريّاً تورطوا في هجوم كيماوي

يعتزم وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، خلال اجتماع لهم الاثنين في بروكسل، إقرار عقوبات جديدة بحق سوريين متهمين بالتورط في الهجوم الكيماوي على خان شيخون.

وأفادت صحيفة "وول ستريت جورنال"، نقلاً عن مصادر أوروبية، بأن العقوبات للقائمة السوداء الأوروبية المكونة من 16 شخصية سورية، تتضمن عسكريين وباحثين في مراكز أبحاث علمية.

وتحاكي هذه الخطوة إجراءً أمريكياً مشابهاً، حيث أقرت واشنطن في نهاية أبريل الماضي، قائمة عقوبات بحق 271 سوريّاً من موظفي مركز للأبحاث العلمية بتهمة تطوير أسلحة كيماوية.

وأفادت الصحيفة بأنه ستُنشر، الثلاثاء، الأسماء الواردة في قائمة العقوبات بمجلة الاتحاد الأوروبي الرسمية.

اقرأ أيضاً:

قوات الأسد تخرق مناطق خفض التوتر وتقتل 8 مدنيين بينهم أطفال

وكانت المعارضة السورية قد وجهت أصابع الاتهام في مقتل 80 مدنياً وإصابة ما يزيد على 200، جراء الهجوم الكيماوي على بلدة خان شيخون والذي وقع في الـ4 من أبريل الماضي، بمحافظة إدلب، إلى قوات النظام السوري التي نفت الاتهام وحمّلت المسؤولية للمعارضة ومن يقف وراءها.

ووجهت الولايات المتحدة، يوم 7 أبريل، ضربة صاروخية إلى مطار الشعيرات العسكري السوري؛ رداً على الهجوم الكيماوي.

ونفى بشار الأسد، في مقابلة مع وكالة "نوفوستي" الروسية، وقوع أي هجوم كيماوي، وأكد أن كل ما هنالك هو استفزاز من أجل تبرير الضربات الصاروخية الأمريكية على قاعدة الشعيرات الجوية.