الشورى السعودي يوصي بتوطين قطاعات جديدة واستقطاب النساء

طالب مجلس الشورى السعودي، الاثنين، وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية بإعداد خطة شاملة لتنمية المحتوى المحلي في مشتريات السلع والخدمات.

كما طالب الشورى السعودي بضرورة توطين القوى العاملة واستقطاب المزيد من الشباب للعمل في القطاعات والشركات التابعة لها، وبخاصة في مجالات الصناعة والطاقة والتعدين، حسبما نقلت صحيفة الرياض السعودية.

وشدد على أن تتضمن هذه الخطة برامج لاستقطاب النساء للعمل في الصناعات المناسبة خاصة مع تبني الوزارة لمشروعات الصناعات الدوائية والتقنية الحيوية التي توفر فرصاً جاذبة للنساء.

اقرأ أيضاً :

"الطيران العُمانية" توافق على تدشين خط ملاحي جديد مع الدوحة

ودعا المجلس وزارة الطاقة إلى توفير فرص العمل والمساهمة في زيادة حجم الناتج المحلي من خلال زيادة استقطاب ودعم استثمارات المنشآت الصغيرة والمتوسطة في مجالات التعدين والصناعة والغاز وزيادة قدراتها التنافسية.

وحث المجلس على دراسة أسباب تعثر بعض المشروعات الصناعية الاستراتيجية التي تقع تحت مظلة البرنامج الوطني لتطوير التجمعات الصناعية ووضع الحلول لمعالجتها، وتقييم المنجزات وفق مؤشرات الأداء، مقارنة بالمستهدف في الاستراتيجية الوطنية للصناعة 2020.

وأكد أن تقرير الوزارة تضمن وصفاً لمشروعات صناعية يُعول عليها لتأسيس قاعدة صناعية صلبة تمثل رافداً أساسياً لتنويع مصادر الدخل وتنمية القطاعات غير النفطية.

وتسعى الدولة عبر برنامج "التحول الوطني"، إلى توفير 450 ألف وظيفة للسعوديين، وإحلال المواطنين في 1.2 مليون وظيفة بحلول 2020.

وبحسب بيانات الهيئة العامة للإحصاء السعودية، فإنه بنهاية 2016 بلغ عدد المشتغلين السعوديين في القطاع الخاص 1.68 مليون موظف، يشكلون 16.5% من الإجمالي، في حين يبلغ الأجانب 8.49 ملايين (83.5%)، من إجمالي المشتغلين بالقطاع البالغ 10.17 ملايين.