روسيا: اتفاق خفض التوتر في سوريا "يراعي مصالح إسرائيل"

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الاثنين، إنّ الاتفاق بين بلاده والولايات المتحدة الأمريكية حول مناطق خفض التوتر في سوريا، "سيراعي مصالح إسرائيل".

وجاءت تصريحات لافروف هذه في معرض رده على اعتراض رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، على اتفاق خفض التوتر في جنوبي سوريا، وذلك خلال زيارته عاصمة روسيا البيضاء، مينسك، للمشاركة في منظمة معاهدة الأمن الجماعي.

وأكّد لافروف أنّ الاتفاق الحاصل بين واشنطن وموسكو، تمّ بعد التشاور مع كل الأطراف المعنية بمن فيهم "إسرائيل".

وأضاف الوزير الروسي أنّ الإسرائيليين اطلعوا على كل تفاصيل الاتفاق ومحتواه.

شاهد أيضاً :

لماذا تراجعت "إسرائيل" عن تأييد وقف إطلاق النار بسوريا؟

ومساء الأحد، أعلن نتنياهو تراجع حكومته عن تأييد اتفاق إقامة مناطق خفض التوتر في سوريا، الذي توصلت إليه الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، بدعوى أنه "سيعزز من قوة إيران".

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، الاثنين؛ من بينها الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس"، عن نتنياهو قوله مساء الأحد في العاصمة الفرنسية باريس: "إسرائيل تعارض اتفاق خفض التوتر في جنوبي سوريا، الذي تم التوصل إليه بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا".

وأعلنت الحكومة الأردنية، في السابع من الشهر الحالي، توصل الولايات المتحدة وروسيا والأردن إلى اتفاق يدعم وقف إطلاق النار بين قوات النظام والمعارضة السورية، في محافظات درعا والقنيطرة والسويداء جنوب غربي سوريا، بدأ سريانه يوم 9 يوليو الجاري.