• العبارة بالضبط

رغم حصار قطر.. ملعب الوكرة سيكون جاهزاً للمونديال في موعده

سيكون ملعب "الوكرة"، ثاني الملاعب القطرية التي يتم تدشينها لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022، جاهزاً حسب الموعد في 2018، رغم الحصار البري والجوي المفروض على الدوحة؛ إثر الأزمة الخليجية التي اندلعت في 5 يونيو المنصرم.

وقال مدير المشروع ثاني، خليفة الزراع، وفقاً لما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية، الاثنين: "المشروع الحالي يسير وفق الجدول، وسيتم تسليم استاد الوكرة في الوقت المحدد في نهاية السنة المقبلة".

وصمم ملعب "الوكرة" على شكل قارب بواسطة المهندسة المعمارية العراقية الراحلة زها حديد، حيث سيتسع لـ40 ألف متفرج.

ووفقاً للجدول الموضوع من قبل اللجنة العليا للمشاريع والإرث؛ فإن ملعب الوكرة سيكون ثاني ملاعب مونديال قطر "جهوزية"، بعد افتتاح ملعب "خليفة الدولي" بحلته المونديالية في مايو المنصرم، بعد إعادة ترميم وتأهيل واسعتين.

اقرأ أيضاً :

تجاوزت كل العقبات.. هكذا أفشلت قطر خطط سحب مونديال 2022

ومنذ فرض السعودية والإمارات والبحرين حصاراً برياً وجوياً على الدوحة، أقفلت الحدود البرية الوحيدة لقطر التي تربطها مع الرياض؛ ما أدى إلى حرمانها من الواردات براً بما فيها مواد البناء والتشييد.

ورغم ذلك، أشار الزراع إلى أن أكثر من 50%من أعمال الأسمنت في الملعب اكتملت، وأن المواد الصلبة الخاصة بسقف الملعب قد تم تسليمها، مؤكداً أن إقفال الحدود لا يؤثر على المشروع، وأن "المقاول هو الطرف المسؤول عن تأمين احتياجاته".

وتابع قائلاً: "إنهم يبحثون عن بدائل ولا أعتقد أن ذلك مصدر قلق بالنسبة إلينا"، مضيفاً: إن "الحصار قد فتح بالفعل أسواقاً جديدة للبلاد والمتعهدين لاكتشافها".

ومنذ بداية الأزمة الخليجية سيّرت تركيا جسراً جوياً وبرياً لشحن البضائع إلى قطر؛ لتلبية احتياجاتها اليومية ومتطلباتها على مختلف الصعد.

اقرأ أيضاً :

انتصار جديد.. "تقرير غارسيا" يثبت نزاهة ملف قطر لمونديال 2022

ودأبت اللجنة المنظمة لمونديال قطر على التأكيد مراراً وتكراراً أن الاستعدادات في منشآت كأس العالم 2022 مستمرة بشكل طبيعي ودون أي عوائق على الإطلاق، رغم الأزمة الدبلوماسية في الخليج.

تجدر الإشارة إلى أن قطر تقوم ببناء وإعادة تأهيل ثمانية ملاعب استعداداً للمونديال.

اقرأ أيضاً :

افتتح أول ملاعب المونديال.. أمير قطر يظهر دعماً مطلقاً للرياضة

وفي ديسمبر 2010، منح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قطر استضافة مونديال 2022 على حساب الولايات المتحدة وأستراليا وكوريا الجنوبية واليابان، لتصبح أول دولة "خليجية" و"عربية" و"شرق أوسطية" تنال شرف تنظيم أكبر تجمع كروي في العالم على الإطلاق.

ونجحت قطر في نيل استضافة مونديال 2022 بفضل ملفّها المتميز، الذي تضمّن استخدام التقنيات المستدامة، وأنظمة التبريد المستخدمة على أكمل وجه في الملاعب، ومناطق التدريب، ومناطق المتفرجين.

ولاحقاً حدّدت اللجنة التنفيذية التابعة لـ"فيفا" الفترة ما بين الـ21 من نوفمبر، والـ18 من ديسمبر، موعداً جديداً لإقامة مونديال قطر؛ إثر اعتراض البعض على درجات الحرارة "المرتفعة" في دول الخليج، ليتم الاستقرار على إقامته شتاءً وليس صيفاً.