• العبارة بالضبط

الدوحة: الفروسية القطرية في تطور مستمر ومنافسة "أولمبية"

أكد أمين السر العام للاتحاد القطري للفروسية، بدر محمد الدرويش، أن الفروسية القطرية تشهد تطوراً مستمراً.

وقال الدرويش، في حوار مع وكالة الأنباء القطرية: إنه "بفضل هذا الدعم (الرسمي) استطاع المنتخب القطري لقفز الحواجز أن يصل، لأول مرة في تاريخه، إلى نهائيات دورة الألعاب الأولمبية التي أقيمت العام الماضي في البرازيل (ريو 2016)"، موجهاً الشكر إلى رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، جوعان بن حمد آل ثاني، على دعمه المتواصل لفرسان قطر في كل المشاركات.

وأشار إلى أن دعم الدولة "مكّن فرسان قطر من التواجد في البطولات العالمية، والتي كان آخرها المشاركة في بطولة العالم التي حقق فيها نتائج جيدة".

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. تعرّف على إمبراطورية الإعلام الرياضي "بي إن سبورت"

وحول البرنامج الزمني للموسم الجديد للاتحاد القطري، قال الدرويش إن الاتحاد أعد برنامجاً زاخراً بالبطولات في الموسم الجديد (2017 – 2018)، الذي سينطلق خلال شهر نوفمبر المقبل، ويستمر حتى شهر مايو من العام المقبل، ويتضمن العديد من البطولات المحلية والدولية التي تقام داخل ميادين الاتحاد.

وأضاف قائلاً: "الموسم الحالي سيشهد تعديلاً بسيطاً في توقيت بطولتي قطر والريان الدوليتين، وذلك بعد الاجتماع الذي عقده الاتحاد مع المسؤولين في المنطقة السابعة من أجل منح الفرصة لأكبر عدد من الفرسان في المنطقة للمشاركة في البطولات التي ينظمها الاتحاد القطري في الفترة المقبلة".

وشدد على أن أبواب الاتحاد القطري مفتوحة، وجميع البطولات التي سينظمها بإمكان جميع الفرسان من منطقة الخليج والدول العربية المشاركة فيها دون استثناء، مؤكداً التزام الاتحاد القطري بأن تكون بطولاته متاحة لجميع فرسان دول الخليج كما كان في الأعوام السابقة.

وأوضح أن برنامج بطولات العام الحالي سيتضمن إقامة وتنظيم 16 بطولة محلية لجميع الفئات، مع استمرار تنظيم جولات "فرسان المستقبل" التي يسعى من خلالها الاتحاد إلى اكتشاف فرسان جدد ليكونوا نواة المنتخبات القطرية في المستقبل.

اقرأ أيضاً :

إثر "الزلزال الخليجي".. امتعاض واسع لإدخال الرياضة في دهاليز السياسة

وأشار إلى أن مجلس إدارة الاتحاد "لديه استراتيجية وخطة عمل واضحة توضع قبل بداية كل موسم"، مضيفاً أن استراتيجية الأعوام الماضية كانت هي التأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية، "وقد تحقق ذلك من خلال التواجد المستمر لفرسان قطر في كل البطولات العالمية التي مكنتهم من التأهل والوصول إلى الأولمبياد التي وصل إليها "عنابي" الفروسية، وحقق خلالها نتائج مشرفة".

ونجح الفارس علي بن خالد آل ثاني في الحلول سادساً في الأولمبياد، إلى جانب وصول 3 من فرسان قطر للأدوار النهائية.

وأوضح أن مجلس إدارة الاتحاد يهدف خلال الأعوام المقبلة إلى الوصول إلى نهائيات الأولمبياد المقبلة، بجانب التأهل إلى نهائيات كأس العالم للفروسية، مشيراً إلى أن هناك خطة لإعداد فرسان قطر من أجل التواجد في الأولمبياد القادمة.