• العبارة بالضبط

15 % من مقاعد الحج المخصصة للعراق تذهب لـ"الحشد الشعبي"

كشف مصدر في هيئة الحج والعمرة العراقية، أن الهيئة خصصت 15 في المئة من مقاعد الحج المخصصة للبلاد لـ"هيئة الحشد الشعبي وذوي الشهداء"، بعد حصول موافقة السلطات السعودية على زيادة مقاعد حجاج العراق لهذا العام.

وقال أحد العاملين في الهيئة، رافضاً الكشف عن هويته لأسباب أمنية، لـ"الخليج أونلاين": "بعد زيادة مقاعد حجاج العراق لهذا العام بواقع 8518 حاجّاً، أوعز رئيس هيئة الحج والعمرة خالد العطية، بتخصيص 15% من مقاعد الحج لقادة وعناصر (الحشد الشعبي)".

وأضاف: "إن مجموع حصة (الحشد الشعبي) بلغ نحو 1900 مقعد، تم توزيعها بالتساوي بين فصائل وكتائب الحشد الشعبي، ومن أبرز تلك الفصائل: مليشيا بدر، وحزب الله العراقي، وعصائب أهل الحق، وسرايا الخراساني، وكتائب سيد الشهداء، وكتائب أبو الفضل العباس والنجباء، فضلاً عن مجاميع مسلحة أخرى".

و"الحشد الشعبي"، هو قوات عسكرية شبه رسمية، شُكلت في ظروف استثنائية استجابةً لفتوى المرجع الديني الشيعي علي السيستاني؛ لوقف تمدد تنظيم داعش، بعد سيطرة الأخير على مساحات شاسعة شمالي العراق وغربيه، صيف عام 2014، وشُكِّل من عدة مليشيات شيعية، وأخرى مسيحية، وعادة ما اتُّهمت من قِبل منظمات دولية بارتكابها جرائم حرب بحق المدنيين.

اقرأ أيضاً:

هل بدأ المجتمع الدولي بإعادة إنتاج نظام بشار الأسد؟

وأكد المصدر لـ"الخليج أونلاين" منح "أعتى وأخطر المجرمين وممن أسهم في عمليات تطهير بحق العراقيين، الموافقة على تأشيرات الحج لهذا العام"، ويقول: "هناك توجيهات صدرت من رئيس الهيئة بضرورة تسهيل إجراءات السفر كافة، فضلاً عن إسكانهم في فنادق مميزة قريبة من الحرم المكي".

وبحسب الشيخ محمود الدليمي، إمام وخطيب أحد جوامع بغداد، فإن "المسؤولين في العراق سرقوا كل شيء حتى قرعة حج بيت الله الحرام، أصبحت حكراً على الفاسدين والمجرمين من المليشيات التي تقوم بأعمال خطف وقتل شبه يومية بحق السُّنة".

وأضاف لـ"الخليج أونلاين": "السلطات السعودية ستستقبل الموالين لإيران من المسؤولين الفاسدين، وقيادات وعناصر المليشيات المتهمين بقتل المدنيين بصفة حجاج".

واستطرد بالقول: "في الموسم الماضي، قام عناصر من مليشيا حزب الله وبدر برفع أعلام تحتوي على شعارات طائفية، فضلاً عن التطاول على رموز دينية في السعي بين الصفا والمروة".

وفي السياق ذاته، أعلنت هيئة الحج والعمرة، منتصف الشهر الماضي، على لسان رئيسها خالد العطية، في بيان تلقى "الخليج أونلاين" نسخة منه، أن "الاجتماع الذي جمعه بوزير الحج السعودي خرج بعدة مقررات مهمة، أبرزها زيادة مقاعد حجاج العراق لهذا العام بواقع 8518 حاجّاً نسبة للعام الماضي، بعد إعادة الحصة المستقطعة من العراق منذ العمل بقرار التقليص بنسبة 20%، التي اتخذته المملكة في عام 2013، إضافة إلى اعتمادها التعداد السكاني الحقيقي للعام نفسه".

وأضاف العطية أن "السعودية وافقت على اعتماد التعداد السكاني الحقيقي لسكان العراق الذي كان يبلغ 33 مليوناً و690 ألف مواطن في عام 2013، وليس الذي كان معتمداً لديها سابقاً بواقع 31 مليوناً".

وبيَّن أن "الهيئة تقدمت بوثائق معتمدة من الأمم المتحدة تتعلق بالإحصاء السكاني للعراق لعام 2013، وبناءً على ذلك ستكون حصة العراق 33 ألفاً و690 حاجّاً في الموسم المقبل".

وتابع أن "الهيئة أطلعت الجانب السعودي على الارتفاع المستمر في أعداد سكان العراق، حيث بلغت هذا العام ما يقارب 38 مليون نسمة، وسنطالب بالحصول على مقاعد إضافية كل عام إذا ما قررت السلطات السعودية اعتماد تلك الزيادة السنوية".