بريطانيا تعزز طاقتها النظيفة ببطاريات شحن صديقة للبيئة

في سعيها المستمر لزيادة إنتاج الطاقة النظيفة في بريطانيا، كشف وزير الأعمال البريطاني، غريغ كلارك، الاثنين، عن إنتاج بطاريات شحن صديقة للبيئة، لتعزيز مصادر إنتاج الطاقة النظيفة، في حال عدم تمكن القدرة الإنتاجية لهذه المحطات من سد الحاجة المطلوبة للطاقة.

وقال "كلارك" خلال حديثه لوسائل الإعلام البريطانية، إن البطاريات الجديدة تجاوزت جميع اختبارات الأداء، وهي جاهزة حالياً للعمل في مراكز إنتاج الطاقة النظيفة المتجددة، مثل مراكز طاقة الرياح، والطاقة الشمسية، وطاقة المياه والأمواج، والطاقة الجوفية.

اقرأ أيضاً :

الاكتئاب يؤثر بالسلب على هيكل المخ وأنسجته

وأضاف كلارك خلال حديثه لصحيفة "صنداي تايمز" البريطانية، أن عمل البطاريات سيعتمد على تعويض النقص في الطاقة الإنتاجية وخاصة في فصل الشتاء، مؤكداً أن الطاقة المتجددة في بريطانيا تغطي 14% من الطاقة المستخدمة بشكل يومي.

ووفقاً للصحيفة، فإن تعزيز مصادر الطاقة النظيفة سيساهم بشكل فاعل في التقليل من تكاليف إنتاج الطاقة، في حين أكدت الصحيفة أن قيمة مشروع تطوير الطاقة المتجددة كلف بحسب "كلارك" 246 مليون جنيه إسترليني، والذي سيشمل زيادة وتطوير مزارع الرياح، ومصادر الطاقة الشمسية.

الجدير بالذكر أن هذه المشاريع تأتي بعد تعهد وزير الأعمال البريطاني في شهر أبريل الماضي، باستثماره مليار جنيه إسترليني في صندوق تحدي الاستراتيجية الصناعية، والذي يهدف إلى صناعة تقنيات متطورة على مدى السنوات الأربع القادمة في مجموعة متنوعة من القطاعات، بما في ذلك الرعاية الصحية والطب والطاقة النظيفة والمرنة والروبوتات والذكاء الصناعي.