• العبارة بالضبط

شاهد: تدشين أكبر جدارية بشرية لـ"تميم المجد" بنادي السد القطري

دشنت رسمياً، أكبر جدارية بشرية لـ "تميم المجد"، في فعالية أقيمت مساء الثلاثاء، بملعب "جاسم بن حمد" بنادي السد، بمشاركة غفيرة من الوسط الرياضي القطري.

وشارك في الجدارية البشرية مختلف الفئات العمرية من أهل قطر والمقيمين فيها، علاوة على لاعبي الأندية ورياضيين في مختلف الألعاب والرياضات، وسط تقديرات تشير إلى أن أكثر من ألف شخص ساهم في تدشينها.

وتندرج جدارية "تميم المجد" ضمن وفاء وتضامن مختلف القطاعات في دولة قطر، ومن بينها القطاع الرياضي، للأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وذلك لثبات موقفه من الأزمة الخليجية التي فجّرتها دول السعودية والإمارات والبحرين، في 5 يونيو المنصرم، عبر إقدامها على قطع العلاقات مع قطر، وفرض حصار بري وجوي وبحري عليها.

في الجهة المقابلة، أظهرت المؤسسات الرياضية القطرية مساندة قوية لأمير البلاد؛ وذلك على مستوى الأندية والمنتخبات، علاوة على الاتحادات الرياضية وشخصيات من العيار الثقيل، عبر العديد من الفعاليات والمناسبات.

ودشّنت مختلف الأندية القطرية، خلال الأيام الماضية، جداريات "تميم المجد" في مقراتها، في مشهد أظهر مدى وقوف القطاع الرياضي والرياضيين خلف القيادة، و"دعمها للحفاظ على سيادة البلاد واستقلال قرارها الوطني".

كما دشّنت عائلة كرة القدم القطرية، التي تضمّ الاتحاد القطري لكرة القدم، واللجنة العليا للمشاريع والإرث، ومؤسسة دوري نجوم قطر، الأربعاء 12 يوليو الحالي، جدارية جديدة لـ "تميم المجد"؛ لتأكيد تجديد البيعة والولاء والوفاء للشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وبعيداً عن "الساحرة المستديرة"، دشنت اتحادات رياضية أخرى جداريات "تميم المجد"؛ من بينها اتحاد التنس، والاسكواش، والريشة الطائرة، واتحاد الرماية والقوس والسهم، إضافة للاتحاد القطري للجمباز، واتحاد البلياردو، ورياضة المرأة، وغيرها.

اقرأ أيضاً :

دعماً للقيادة السياسية.. أيقونة "تميم المجد" تثير حماس رياضيي قطر

وباتت "تميم المجد" أيقونة خلال الأزمة الخليجية، حيث أعاد ناشطون نشرها، وتجاوزت بسرعة فائقة المنصات الرقمية، وباتت واضحة في الشوارع والبيوت والأماكن العامة.

و"تميم المجد" هو عمل أنجزه الفنان أحمد المعاضيد، واكتسب شهرة واسعة خلال وقت قصير، على الرغم من إنجازه في وقت سابق من العام الماضي.

وقال المعاضيد إن اللوحة عادت للانتشار بالتزامن مع الأزمة الخليجية، وسرعان ما أخذت صدىً واسعاً، لا سيما بعد أن أرفقها بعبارة "تميم المجد"، لافتاً إلى أن نجاح العمل وانتشاره بصورة كبيرة يرجع إلى الرسم بطريقة غير تقليدية ومبتكرة.