رئيس زيمبابوي المسن: لا أحتضر ولن أتنحى

أعلن رئيس زيمبابوي، روبرت موغابي (93 عاماً)، السبت، أنه "لا يحتضر" ولن يتنحى، مؤكداً أنه لا يوجد الآن أحد في قامته السياسية يمكنه أن يتولى السلطة مكانه.

وقال موغابي أمام عشرات الآلاف من أنصاره في تجمع ببلدة "تشينوي" الواقعة بمسقط رأسه، إنه بصحة جيدة، وإن الأطباء دهشوا في الآونة الأخيرة من "بنيانه القوي".

وأضاف وهو يستند إلى المنصة التي يلقي عليها خطابه: "الرئيس يحتضر، أنا لا أحتضر، ربما سأمرض بصورة ما، لكن فيما يتعلق بجسدي فكل أجهزة جسمي مستقرة للغاية وقوية للغاية"، بحسب وكالة رويترز.

وقال موغابي إنه رغم رغبة بعض مسؤولي بلاده في خلافته، إلا أنه لا يرى في أي من مرؤوسيه من يمتلك نفوذاً سياسياً يؤهله للحفاظ على وحدة الحزب ومواجهة حزب "حركة التغيير الديمقراطي"، وهو حزب المعارضة الرئيسي.

اقرأ أيضاً :

من غاب شهراً فهو ميّت.. ماذا وراء تعديل قانون الأحوال بمصر؟

وأضاف موغابي: "الرجل الجديد لن تكون له ذات المكانة أو القبول، الذي جعلني أحافظ على الحزب طوال هذه السنين".

ويحكم موغابي زيمبابوي، المستعمرة البريطانية السابقة، منذ استقلالها عام 1980، ويتابع مواطنو زيمبابوي صحته من كثب؛ خشية انزلاق البلاد إلى الفوضى في حال وفاته دون تحديد من يخلفه.

وسافر موغابي هذا العام إلى سنغافورة 3 مرات، وقال المسؤولون إن ذلك بغرض متابعة طبية روتينية.

والخميس الماضي، دعت غريس موغابي، زوجة الرئيس الزيمبابوي إلى تسمية من يفضل لخلافته لإنهاء الخلافات بشأن مستقبل قيادة حزب الاتحاد الوطني الإفريقي الزيمبابوي، لافتة إلى أن "زوجها سيقود عملية اختيار خليفته في نهاية الأمر".