• العبارة بالضبط

20 شهيداً فلسطينياً بأحداث "الدفاع عن الأقصى" خلال يوليو

استشهد عشرون فلسطينياً، بينهم خمسة أطفال، وأصيب واعتقل المئات، خلال أحداث "الدفاع عن الأقصى" التي اندلعت في شهر يوليو الماضي.

جاء ذلك في التقرير الدوري حول الانتهاكات الإسرائيلية الصادر عن مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق، التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وأشار التقرير إلى أن أحد عشر فلسطينياً استشهدوا في الضفة الغربية، وخمسة في مدينة القدس وضواحيها، إضافة إلى ثلاثة شبان من مدينة أم الفحم استشهدوا بالمسجد الأقصى، وفتى في قطاع غزة.

ووصل عدد الشهداء الفلسطينيين، منذ مطلع العام الجاري إلى 63، بينهم 15 طفلاً، بحسب التقرير.

في حين لا تزال تحتجز السلطات الإسرائيلية جثامين 13 فلسطينياً، قتلوا خلال الشهور الماضية.

وعلى صعيد الاعتقالات، ذكر التقرير أن الجيش الإسرائيلي اعتقل، خلال تموز الماضي، أكثر من 600 مواطن ومواطنة في كل من الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، من بينهم عشرات الأطفال.

وذكر التقرير أن 1400 فلسطيني أصيبوا وجرحوا خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي، من بينهم أطفال.

اقرأ أيضاً :

بعد 12 يوماً.. كيف انتصر المقدسيون في "معركة الأقصى"؟

وأشار إلى أن غالبية الإصابات والاعتقالات تمت في مدينة القدس، إثر الاحتجاجات الشعبية ضد إجراءات الجيش الإسرائيلي في المسجد الأقصى.

ووفق التقرير فقد هدمت السلطات الإسرائيلية، خلال الشهر الماضي، 33 بيتاً ومنشأة في كل من الضفة الغربية والقدس.

كما وزع الجيش الإسرائيلي أوامر وإخطارات بهدم منشآت أخرى.

وفيما يتعلق بالاستيطان ومصادرة الأراضي، أشار مركز الحوراني إلى أن السلطات الإسرائيلية صادقت على 1935 وحدة استيطانية جديدة موزعة على مستوطنات مدينة القدس المحتلة.‎

كما شهد قطاع غزة اعتداءات إسرائيلية، شملت 32 عملية إطلاق نار وقصف مدفعي على المزارعين ورعاة الأغنام في المناطق الشرقية للقطاع.

ولفت التقرير إلى أن الاعتداءات أسفرت عن استشهاد فلسطيني، وإصابة 34 مواطناً بجروح، إضافة إلى 7 عمليات توغل شرقي محافظات خانيونس وغزة وشمالها.

ورصد المركز 25 حادثة إطلاق نار تجاه مراكب الصيادين في عرض بحر غزة، أسفرت عن إصابة صيادين بجروح، كما اعتقِل 5 فلسطينيين.

وشهدت مدينة القدس، خلال النصف الثاني من يوليو الماضي، هبة شعبية امتدت إلى باقي المدن الفلسطينية، أجبرت إسرائيل على إلغاء إجراءات أمنية وقيود فرضتها على المسجد الأقصى ودخول المصلين إليه.