تشيلسي وأرسنال يفتتحان الموسم الجديد بـ "الدرع الخيرية"

يحتضن ملعب "ويمبلي" بالعاصمة البريطانية لندن، الأحد، مباراة "ديربي" نارية بين تشيلسي وأرسنال على كأس الدرع الخيرية (كأس السوبر)؛ وذلك في تدشين رسمي لبداية الموسم الكروي الجديد في إنجلترا.

ويخوض تشيلسي مباراة "الدرع الخيرية" بصفته بطلاً للدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم المنصرم (2016-2017)، في حين يشارك أرسنال طرفاً في المواجهة لكونه بطلاً لكأس الاتحاد الإنجليزي، حيث من المتوقع أن تحظى الموقعة الكروية المرتقبة باهتمام جماهيري غفير.

ويسعى لاعبو الفريقين إلى تدشين الموسم الجديد (2017-2018) بالتتويج بأول الألقاب، خاصة بعد الصفقات الجديدة التي أبرمها كلا الفريقين، علاوة على الخبرة التدريبية المتميزة التي يتميز بها المدير الفني الفرنسي لأرسنال، أرسين فينغر، والمدرب الإيطالي لتشيلسي، أنطونيو كونتي.

البداية مع بطل "البريميرليغ"؛ إذ سيحاول تشيلسي الثأر لهزيمته أمام أرسنال بهدف مقابل هدفين، على ملعب ويمبلي في مايو الماضي، في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، في حين يأمل "المدفعجية" في تأكيد تفوقهم على الجار اللندني.

وستشهد مباراة الأحد ارتداء غاري كاهيل شارة قيادة "البلوز" للمرة الأولى، بعدما أصبح القائد الفعلي للفريق اللندني بعد رحيل جون تيري رسمياً عن ملعب "ستامفورد بريدج"، وانتقاله إلى أستون فيلا.

ويُعول كونتي على مهاجمه الإسباني الجديد ألفارو موراتا كورقة رابحة، بعد قدومه هذا الصيف إلى تشيلسي آتياً من صفوف ريال مدريد، فضلاً عن الثنائي الإسباني بيدرو رودريغيز وسيسك فابريغاس، إضافة إلى صانع الألعاب البلجيكي إيدين هازارد.

اقرأ أيضاً :

فعلها الخليفي.. "الدجاجة التي تبيض ذهباً" في قبضة "أثرياء باريس"

على الجانب الآخر، فإن أرسنال يسعى بشتى الطرق لتحقيق الفوز والتتويج باللقب المحلي، بعد تعزيز صفوف الفريق اللندني بالهداف الفرنسي ألكسندر لاكازيت، قادماً من صفوف ليون في ميركاتو 2017.

وسيعتمد فينغر أيضاً على عدد من عناصره الأساسية؛ أمثال التشيلي أليكسيس سانشيز، والألماني مسعود أوزيل، والويلزي أرون رامزي، وغيرهم من الأوراق الرابحة.

وفي حالة تعادل الفريقين والاحتكام لضربات الجزاء الترجيحية، سيجرى للمرة الأولى تطبيق النظام الجديد لضربات الترجيح، فبدلاً من تناوب لاعبي الفريقين المتنافسين على التسديد بعد كل ضربة، يقضي النظام الجديد بأن يسجل أحد الفريقين الضربة الأولى ثم يسدد الفريق الآخر ضربتين متتاليتين، ويعود الفريق الأول للتسديد مجدداً وهكذا، حتى يكمل كل فريق خمس ركلات ترجيحية.

اقرأ أيضاً :

عصر الألمان.. "الماكينات" تفرض هيمنة كاملة على الكرة العالمية

وبلغة الأرقام فإن تشيلسي يسعى للتتويج باللقب للمرة الرابعة في تاريخه وبعد غياب منذ عام 2009، في الوقت الذي يحاول فيه أرسنال انتزاع اللقب للمرة السابعة في تاريخه بعد غياب منذ عام 2015.

ويُعد مانشستر يونايتد أكثر الفرق الإنجليزية تتويجاً بالكأس بواقع 11 لقباً.

وستكون مباراة الأحد الثالثة في تاريخ مواجهات الفريقين في "الدرع الخيرية"؛ إذ فاز تشيلسي في لقاء عام 2005 بهدفين لهدف، في حين كان التتويج من نصيب "المدفعجية" في المباراة الثانية بهدف نظيف في 2015.